شارون يواجه المستوطنين قبيل تصويت البرلمان على خطته
آخر تحديث: 2004/10/18 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/18 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/4 هـ

شارون يواجه المستوطنين قبيل تصويت البرلمان على خطته

شارون يواجه ضغوطا لعرض خطته على استفتاء شعبي (الفرنسية-أرشيف)


يبدو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قرر مواجهة المعارضين لخطته المزمعة للانسحاب من قطاع غزة قبل أسبوع من عرضها على البرلمان الإسرائيلي.
 
فقد دعا شارون زعماء المستوطنين للاجتماع في مكتبه بالقدس المحتلة لبحث الخطة الأحادية التي تتضمن الانسحاب من 21 مستوطنة إسرائيلية في غزة وبعض المستوطنات في الضفة الغربية.
 
من جانبه توقع أحد زعماء مجلس المستوطنات بنتزي ليبرمان أن يكون اللقاء صعبا، لكنه أشار إلى أنه وعددا من قادة المستوطنين في الضفة الغربية والقطاع على استعداد للقبول بتسوية مع شارون.
 
ويواجه شارون ضغوطا كبيرة لإجراء استفتاء على خطته للانسحاب، وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إنه لم يستبعد مثل هذه الفكرة لكنه يخشى أن تتمكن المعارضة من حشد مؤيدين ضد الخطة.
 
وسبق أن صوت حزب الليكود الذي يتزعمه شارون ضد خطة الانسحاب في اقتراع أجري في مايو/ أيار الماضي رغم أن التوقعات كانت تشير إلى أنه سيفوز.
 
ووفقا لخطة شارون فإنه يتعين على إسرائيل الانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة وتفكيك 21 من مستوطناتها فيه وأربع مستوطنات أخرى في الضفة الغربية بحلول سبتمبر/ أيلول 2005.



ومن المقرر أن تطرح الخطة على الكنيست للموافقة عليها يوم 25 من الشهر الجاري، لكن المسؤولين الإسرائيليين يخشون مواجهات محتملة بين المستوطنين والقوات الإسرائيلية التي ستكلف إجلاءهم، خاصة أن هذه الخطة أثارت ردود فعل من قبل المستوطنين الذين أكدوا أنهم سينسفونها وأطلقوا حملة بهذا الاتجاه.
 

الاحتلال يخلف دمارا واسعا شمال غزة (الفرنسية)

ميدانيا

في غضون ذلك قالت مصادر فلسطينية اليوم إن أربعة فلسطينيين أصيبوا بجروح أثناء توغل إسرائيلي في مخيم رفح جنوب القطاع مساء أمس، أسفر أيضا عن هدم أربعة منازل سكنية مأهولة.
 
وادعى متحدث باسم جيش الاحتلال أن القوات الإسرائيلية توغلت مساء أمس في مخيم رفح للقيام بعملية تفتيش وبحث عن أنفاق حفرت أسفل الحدود بين قطاع غزة ومصر لتهريب الأسلحة، مضيفا أن الجنود تعرضوا لإطلاق نار أثناء العملية.

في تلك الأثناء هدد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بأن إسرائيل لن تتهاون في حماية المستوطنات الإسرائيلية، مشيرا إلى أن المعركة ضد "صواريخ القسام ستستمر". وأكد موفاز أن انتهاء العمليات العسكرية في شمال غزة لا يعني أن "إسرائيل تخلت عن توفير الأمن لمواطنيها".

وكان جيش الاحتلال قد أعلن انتهاء العمليات العسكرية المستمرة منذ ثلاثة أسابيع في شمال القطاع والتي أسفرت عن استشهاد 140 فلسطينيا أكثر من 25% منهم أطفال، في حين دمرت عشرات المنازل وجرفت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية.

وفي الضفة الغربية أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح مسؤوليتها عن تفجير سيارة عسكرية إسرائيلية بسيارة مفخخة قرب قرية فرعون جنوب شرق مدينة طولكرم، مما أدى إلى تدميرها وإصابة من فيها.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: