شارون يسعى للحصول على تأييد المستوطنين لخطته (رويترز-أرشيف)

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون -بمبادرة شخصية منه ولأول مرة منذ أشهر- إلى عقد اجتماع مع ممثلي المستوطنين الرئيسيين لدراسة خطته الأحادية الجانب للانسحاب من قطاع غزة.

وأكد مصدر إسرائيلي رسمي أن من ضمن الذين سيشاركون في اللقاء بيني ليبرمان سكرتير مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة أبزر هيئة للمستوطنين، موضحا أن اللقاء سيتم اليوم في مكتب شارون بالقدس بعد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي.

ووفقا لخطة شارون فإنه يتعين على إسرائيل الانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة وتفكيك 21 من مستوطناتها فيه وأربع مستوطنات أخرى في الضفة الغربية بحلول سبتمبر/ أيلول 2005.

ومن المقرر أن تطرح الخطة على الكنيست للموافقة عليها يوم 25 من الشهر الجاري، لكن المسؤولين الإسرائيليين يخشون مواجهات محتملة بين المستوطنين والقوات الإسرائيلية التي ستكلف إجلاءهم، خاصة أن هذه الخطة أثارت ردود فعل من قبل المستوطنين الذين أكدوا أنهم سينسفونها وأطلقوا حملة بهذا الاتجاه.

تهديدات إسرائيلية
دعوة شارون هذه تأتي بعد يوم واحد من إعلان إسرائيل انتهاء عملية اجتياح شمال قطاع غزة المسماة "أيام الندم" التي استمرت قرابة ثلاثة أسابيع وأسفرت عن استشهاد 140 فلسطينيا ربعهم من الأطفال، كما دمر خلالها عشرات المنازل وجرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

 الاحتلال غادر شمال قطاع غزة
بعدما أحاله إلى دمار (رويترز)
غير أن الحكومة الإسرائيلية وعلى لسان وزير دفاعها شاؤول موفاز أكدت أن انتهاء العملية لا يعني أن "إسرائيل تخلت عن الحق في توفير الأمن لمواطنيها".

وهدد موفاز بأن السلطات الإسرائيلية لن تتهاون في وقف الهجمات الصاروخية، مضيفا أن "المعركة ضد صواريخ القسام ستستمر".

وكان آلاف الفلسطينيين الذين أجبروا على النزوح عن منازلهم في شمال القطاع قد صدموا عندما عادوا صباح أمس إلى مناطق سكناهم ووجدوا أن منازلهم أحيلت إلى ركام، وأن حدود مزارعهم طمست تماما بفعل التجريف الذي أحدثته الآليات الإسرائيلية فيها.

مواجهات بالضفة
وفي أحدث تطورات الوضع الميداني بالضفة الغربية أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح مسؤوليتها عن تفجير سيارة عسكرية إسرائيلية بسيارة مفخخة قرب قرية فرعون جنوب شرق مدينة طولكرم.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في الكتائب إن مقاتليها استدرجوا المركبة العسكرية بعد الاشتباك معها، ثم قاموا بتفجير سيارة مفخخة فيها مما أسفر عن تدمير المركبة وإصابة عدد من ركابها.

وفي مخيم بلاطة قرب نابلس أصيب ثلاثة فتية فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال أثناء محاولتها إغلاق المدخل الجنوبي للمخيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات