الإسلاميون يجددون الدعوة للمصالحة في موريتانيا
آخر تحديث: 2004/10/18 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/18 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/5 هـ

الإسلاميون يجددون الدعوة للمصالحة في موريتانيا

محمد الحسن ولد الددو جدد دعوته للمصالحة
محمد ولد عبد الرحمن-نواكشوط
جدد زعماء التيار الاسلامي في موريتانيا دعوتهم للحوار والمصالحة الوطنية بين مختلف الأطراف في البلاد لتجنب إراقة الدماء والاقتتال الداخلي. كما جددوا نفيهم وجود صلات تربطهم بالعسكريين المتهمين في المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وطالب قادة التيار الإسلامي وعلى رأسهم الشيخ محمد الحسن الددو بعد إطلاق سراحهم، بمبادرة سياسية فعالة تخرج البلاد من أزمتها السياسية على حد تعبيرهم.

وأكد هؤلاء في مؤتمر صحفي على أنه لا توجد أي صلة تربطهم بتنظيم فرسان التغيير الذي يتزعمه الرائد السابق صالح ولد حننا المتهم بقيادة محاولتي انقلاب والمعتقل منذ الأسبوع الماضي.

وكانت السلطات الموريتانية قد أفرجت صباح أمس عن الشيخ محمد الحسن ولد الددو ومحمد جميل ولد منصور والمختار ولد محمد موسي.

محمد جميل ولد منصور
وفور خروجهم من السجن صرح محمد جميل ولد منصور للجزيرة نت بأن السلطات أطلقت سراحهم دون إشعار مسبق.
 
وكانت السلطات الموريتانية قد اعتقلت هؤلاء القادة الثلاثة  قبل أسبوع في إطار التحقيقات الجارية الآن "مع مدبري المحاولة الانقلابية الفاشلة التي اعتقل زعيمها الرائد صالح ولد حننا" منذ أسبوع.
 
وقد أطلق سراح الثلاثة دون توجيه أي تهم رسمية لهم علما بأن السلطات كانت تحقق معهم حسب بيان للشرطة في شأن إرسال إسلاميين تابعين لهم إلى مراكز تدريب في بوركينا فاسو وساحل العاج.
 
وكان أربعة مدنيين آخرين اعتقلو في السياق نفسه قد أطلق سراحهم أول أمس من بينهم سيدة.
 
صالح ولد حننا
ويذكر أن الشرطة كانت قد طوقت أول أمس الخميس "جامع الذكر" منبر الإسلاميين الرئيسي بنواكشوط الذي كان يحتضن كل مساء خميس ندوة علمية يتصدرها الشيخ محمد الحسن ولد الددو ويفد إليها مئات من المصلين من مختلف أنحاء العاصمة. ومنعت تنظيم تلك الندوة التي كان سيشارك فيها لفيف من العلماء والأئمة.
 
كما أصدرت وزارة التوجيه الإسلامي أوامر لمختلف الجوامع في العاصمة تحذرهم من الحديث عن السياسة أثناء خطب الجمعة في إشارة إلي عدم التنديد باعتقال الشيخ الددو ورفاقه.
 
_______________
المصدر : الجزيرة