آثار الدمار التي تسبب بها انفجارات طابا (الفرنسية)
في استفتاء لموقع الجزيرة نت حول الجهة المسؤولة عن التفجيرات التي استهدفت فندق هيلتون بمنتجع طابا المصري الخميس الماضي، رجحت غالبية المصوتين بنسبة (48.9%) من إجمالي 29 ألف شخص أن تكون أجهزة استخبارات ضالعة وراء تلك التفجيرات.
 
ورأي ما نسبته (44.4%) أن تكون لمنظمات أو أجهزة معينة دور فيها, في حين ألقت نسبة قليلة (6.6%) بالمسؤولية على أفراد.
 
وتعتبر التفجيرات التي تعرضت لها مصر الخميس الماضي هي الأعنف منذ سنوات وقد أسفرت عن مقتل وجرح العشرات أغلبهم من الإسرائيليين.
 
وبينما وجهت الحكومة الإسرائيلية أصابع الاتهام لتنظيم القاعدة أعلنت كل من "الجماعة الإسلامية العالمية" وكتائب التوحيد الإسلامي و"كتائب الشهيد عبد الله عزام" مسؤوليتها عن الحادث.
 
وفي تحرك سريع ألقت السلطات المصرية القبض على العديد من البدو في صحراء سيناء للاشتباه في ضلوعهم في تهريب المتفجرات المستخدمة في تلك التفجيرات وباشرت التحقيق معهم.

المصدر : الجزيرة