متحدث أميركي رجح أن يكون انفجارا المنطقة الخضراء ناجمين عن هجوم بصورايخ أو قذائف هاون (الفرنسية)

قتل 15 من عناصر الحرس الوطني العراقي في هجوم شنه مسلحون على مركزهم مساء أمس واستولوا على أسلحتهم في بلدة القائم قرب الحدود مع سوريا. كما أصيب ستة آخرون في انفجار قنبلة على طريق بالموصل شمالي العراق، وقتل فيه سائق شاحنة كانت تمر قرب المكان.

وفي بعقوبة قتل ضابطان عراقيان على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارتهما صباح اليوم في هذه المدينة الواقعة شمال شرق بغداد، بعد يوم واحد من مقتل ضابط آخر برتبة نقيب بإطلاق النار عليه هناك.

أما في العاصمة بغداد فقد قتل ثمانية أشخاص وأصيب أربعة آخرون بجروح في قصف استهدف المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية والسفارتين الأميركية والبريطانية، حسب متحدث عسكري أميركي.

وفي بغداد أيضا قتل قاضي تحقيق بمنطقة الرصافة لدى خروجه من منزله صباح اليوم، كما قتلت صحفية من محطة تلفزيون كردية أمام منزلها في بغداد.

وفي الفلوجة قتل عراقي وجرح عشرة آخرون في قصف جوي أميركي لحيين في المدينة.

وكان يوم أمس قد شهد تصاعدا ملحوظا في الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية مما أسفر عن مقتل ستة جنود أميركيين، اثنان منهم في هجوم بسيارة مفخخة بالموصل وأربعة في انفجارين بعبوات ناسفة شرق العاصمة بغداد.

وفي أحدث تطورات ملف الرهائن قال شقيق الرهينة الأردني في العراق هشام طلب العزة إن الخاطفين أفرجوا عن شقيقه الذي عاد إلى الأردن اليوم مقابل فدية بقيمة 50 ألف دولار.



وضع الفلوجة

العديد من منازل الفلوجة قصف بزعم اختباء الزرقاوي فيها (رويترز)
وتعليقا على وعيد رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي باقتحام الفلوجة إذا لم تسلم الأردني أبومصعب الزرقاوي، أعرب العقيد حاتم كريم عضو الوفد المفاوض عن أهالي المدينة في اتصال مع الجزيرة عن استغرابه لهذا الطلب، نافيا أن تكون المفاوضات مع الحكومة تطرقت لمسألة الزرقاوي.

وقال إن سكان المدينة يريدون معرفة الدليل على أن الزرقاوي موجود في الفلوجة، مضيفا أن الحكومة أوقفت محادثاتها مع وفد المدينة من أجل إجراء مشاورات.

وكان علاوي أوعد أمس باقتحام مدينة الفلوجة في حال عدم تسليمها الزرقاوي وجماعته، وكشف أن بحوزته أوراقا تثبت تورط من وصفها بالجماعات الإرهابية وخصوصا الزرقاوي في ما سماه إثارة الفتنة الطائفية والقومية في العراق.

الانتخابات

"
الأمم المتحدة تدرس إرسال  25 خبيرا إلى العراق قبل موعد الانتخابات المزمع إجراؤها في يناير/كانون الثاني القادم 
"
وفي الشأن السياسي قالت مصادر من الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تدرس إيفاد 25 متخصصا في الانتخابات إلى العراق قبل موعد الانتخابات المزمع إجراؤها في يناير/ كانون الثاني القادم، وهو عدد أقل مما كان مقررا.

وفي السياق نفسه شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على ضرورة وقف ما سماها دوامة العنف في العراق للتمكن من إجراء هذه الانتخابات بمشاركة جميع العراقيين, وذلك لدى استقباله وزيري الداخلية والدفاع العراقيين فلح النقيب وحازم الشعلان اللذين يزوران المملكة.

وفي السياق أعلن المتحدث باسم قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك ونظيره المصري حسني مبارك اتفقا على ضرورة إدراج جميع المسائل المرتبطة بمستقبل العراق  بما فيها القرار الأممي 1546 على جدول أعمال المؤتمر المقرر عقده حول العراق في مدينة شرم الشيخ المصرية أواخر الشهر القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات