مقتل ضابطين عراقيين والإفراج عن رهينة أردني
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ

مقتل ضابطين عراقيين والإفراج عن رهينة أردني

هجمات أمس أوقعت ستة قتلى في صفوف الجنود الأميركان (الفرنسية)

قتل ضابطان عراقيان على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارتهما صباح اليوم في مدينة بعقوبة الواقعة شمال شرق بغداد، بعد يوم واحد من مقتل ضابط آخر برتبة نقيب بإطلاق النار عليه في مكان قرب هذه المدينة.

وذكرت مصادر طبية في مدينة الرمادي غرب بغداد أن حصيلة المواجهات التي وقعت في المدينة بين القوات الأميركية ومسلحين أمس بلغت ثلاثة قتلى و12 جريحا.

وفي منطقة خان ضاري غرب بغداد قتل أربعة عراقيين وجرح 12 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف رتلا عسكريا أميركيا كان مارا من المنطقة.

كما شهد أمس تصاعدا ملحوظا في الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية وأسفرت بمجملها عن مقتل ستة جنود أميركيين، اثنان منهما في هجوم بسيارة مفخخة بالموصل والأربعة الآخرون في انفجارين بعبوات ناسفة شرق العاصمة بغداد.

وفي أحدث تطورات ملف الرهائن قال شقيق الرهينة الأردني في العراق هشام طلب العزة إن الخاطفين أفرجوا عن شقيقه الذي عاد إلى الأردن اليوم مقابل فدية بقيمة 50 ألف دولار.

تهديدات علاوي

علاوي خير الفلوجة بين تسليم الزرقاوي أو الاقتحام (رويترز)
وتأتي هذه التطورات في وقت توعد فيه رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي باقتحام مدينة الفلوجة في حال عدم تسليمها الأردني أبو مصعب الزرقاوي وجماعته.

وقال علاوي في كلمة أمام أعضاء في المجلس الوطني العراقي المؤقت إنه التقى قبل يومين وفدا من سكان المدينة يجري مفاوضات مع الحكومة وعبر لهم عن استياء الحكومة لما يحدث في الفلوجة، مشيرا إلى أنه طلب من أعضاء الوفد ممارسة مزيد من الضغوط على المسلحين وإذا لم يسفر ذلك عن شيء فلن تبقى الحكومة مكتوفة الأيدي.

وكشف أن بحوزته أوراقا تثبت تورط من وصفها بالجماعات الإرهابية وخصوصا الزرقاوي في ما سماه إثارة الفتنة الطائفية والقومية في العراق.

من جانبه نفى العقيد حاتم كريم عضو الوفد المفاوض عن أهالي الفلوجة في اتصال مع الجزيرة أن تكون المفاوضات مع الحكومة تطرقت لمسألة الزرقاوي.

مؤتمر شرم الشيخ

شيراك ومبارك طالبا بإدراج جميع المسائل المرتبطة بمستقبل العراق في مؤتمر شرم الشيخ (رويترز)
وفي الشأن السياسي أعلن المتحدث باسم قصر الإليزي أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك ونظيره المصري حسني مبارك اتفقا على ضرورة إدراج جميع المسائل المرتبطة بمستقبل العراق  بما فيها القرار الأممي 1546 على جدول أعمال المؤتمر حول العراق المقرر عقده في مدينة شرم الشيخ المصرية أواخر الشهر القادم.

وفي السياق نفسه شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على ضرورة وقف ما سماها دوامة العنف في العراق للتمكن من إجراء الانتخابات في البلاد بمشاركة جميع العراقيين, وذلك لدى استقباله وزيري الداخلية والدفاع العراقيين فلاح النقيب وحازم الشعلان اللذين يزوران المملكة.

وفي نيويورك قالت مصادر من الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تدرس إيفاد 25 متخصصا في الانتخابات إلى العراق قبل موعد الانتخابات المزمع إجراؤها في يناير/ كانون الثاني القادم، وهو عدد أقل مما كان مقررا.


المصدر : الجزيرة + وكالات