تسعة شهداء وغارات إسرائيلية متواصلة لضرب المقاومة
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ

تسعة شهداء وغارات إسرائيلية متواصلة لضرب المقاومة

قوات الاحتلال كثفت عملياتها لاغتيال المقاومين خاصة من كوادر حماس(رويترز)

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الغارات الإسرائيلية المتوالية على قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى تسعة معظم من كوارد المقاومة. فقد استشهد ثلاثة فلسطينيين في غارة إسرائيلية على مخيم رفح جنوبي القطاع.

وقالت المصادر الفلسطينية إن علي شعث (19 عاما) وأحمد الطهراوي (20 عاما) استشهدا إثر إطلاق مروحية عسكرية إسرائيلية صاروخا تجاههما في منطقة بلوك ج بمخيم رفح.

وأكدت المصادر أن الشهيدين كانا أعزلين بينما زعم جيش الاحتلال أنهما أطلقا قذيفة مضادة للدبابات على الإسرائيليين الذين يقومون بعمليات في المنطقة للبحث عن الأنفاق التي تستخدم في تهريب الأسلحة من مصر.

واستشهد أيضا عجوز في الخامسة والستين من عمره متأثرا بجروح أصيب بها في الاجتياح الذي نفذته عشرات الدبابات والمدرعات الإسرائيلية بمنطقتي الشعوت والبراهمة في المخيم.

وقامت جرافات عسكرية خلال العملية بهدم 17 منزلا فلسطينيا بشكل كلي أو جزئي على الأقل قل أن تنسحب قوات الاحتلال من المنطقة.

تشييع شهيد فلسطيني بمخيم جباليا(الفرنسية)

قصف جباليا وبيت لاهيا
من جهة ثانية, استشهد شاب فلسطيني متاثرا بجروح أصيب بها في الغارة الإسرائيلية ليلة أمس على تجميع للفلسطينيين قرب مسجد الخلفاء في مخيم جباليا بشمال قطاع غزة. واستشهد في هذه الغارة محي الدين المدهون (25 عاما) أحد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واستشهد أيضا رمزي أبو شفقة (24 عاما) أحد عناصر كتائب عز الدين القسام في غارة إسرائيلية على بيت لاهيا.

وقد توعدت إسرائيل بمواصلة عدوانها على شمال قطاع غزة حتى تتوقف الهجمات الصاروخية وقال مسؤولون إسرائيليون إن نظاما جديدا للإنذار المبكر تم تركيبه في مدينة سيدروت اجتاز بنجاح يوم أمس أول اختبار عملي له حيث حذر السكان قبل نحو 20 ثانية من هجوم بصواريخ القسام البدائية الصنع وهو وقت يسمح لهم بالاختباء.

في المقابل تعهدت حماس بتطوير صواريخ القسام ومواصلة إطلاقها على الرغم من نظام الإنذار الجديد، وقالت الحركة في بيان لها إن الصواريخ ستصل إلى مدى أبعد في عمق إسرائيل.

العمليات العسكرية الإسرائيلية تعيق مهام الأونروا(رويترز)

مهام الأونروا
من جهة أخرى أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في اجتماع للدول المانحة بعمان أن هناك انتهاكات يومية للحقوق الأساسية للأطفال الفلسطينيين في وقت تتضاءل فيه إمكاناتها عن إغاثتهم.

وكشفت الأنروا، عن عجز كبير في موازنة الطوارئ وصل إلى 48 % الأمر الذي يعيقها عن تقديم خدماتها لملايين الفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة وخارجها.

وفي وقت سابق وبخ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بعد الاتهامات الكاذبة التي وجهتها إلى الأونروا والتي زعمت فيها أن الوكالة سمحت للفلسطينيين بنقل أسلحة في سيارات الإسعاف التي تمتلكها.

ونصح أنان إسرائيل في بيان صدر الليلة الماضية بأن تسلك في المستقبل الطريق الدبلوماسي الطبيعي لتقديم ادعاءاتها والمعلومات التي بحوزتها ليتم التحقيق فيها بالطرق المناسبة. وكان مدير الأونروا بيتر هانسن قد رفض بشكل قاطع الاتهامات الإسرائيلية.

وقال إن الفيلم لا يظهر سوى عاملين طبيين يضعان نقالة في السيارة، وأدى هذا الحادث إلى جدل حاد بين الأمم المتحدة وإسرائيل.



المصدر : الجزيرة + وكالات