استخدام سيارة مفخخة في محاولة اغتيال اللواء موسى عرفات في غزة (رويترز)

استشهد فلسطيني وجرح ثلاثة آخرون في غارة شنتها مروحية للاحتلال الإسرائيلي شمال قطاع غزة فجر اليوم. وقال مراسل الجزيرة في غزة إن المروحية أطلقت صاروخين على الأقل على أهداف في مقبرة الشهداء في بلدة بيت لاهيا.
 
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشهيد الذي يدعى محمد معروف (25 عاما) هو أحد كوادر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن رتلا من الدبابات الإسرائيلية توغل عقب الغارة في بيت لاهيا في إطار عمليات الاحتلال العسكرية المتواصلة في المنطقة منذ أكثر من أسبوعين والتي خلفت نحو 120 شهيدا ومئات الجرحى بينهم العديد من الأطفال.
 
وقال شهود عيان وسكان في بيت لاهيا إن اشتباكات اندلعت بين أفراد من المقاومة الفلسطينية وجنود الاحتلال الذين يقومون بحملات دهم وتفتيش من منزل إلى منزل في البلدة لأول مرة منذ أسبوعين.
 
الاحتلال يتعمد قتل الأطفال على مقاعد الدراسة (رويترز)
استشهاد طفلة

من ناحية أخرى أصيبت الطفلة الفلسطينية غدير جبر مخيمر (10 سنوات) بجراح خطيرة في الصدر وهي على مقعد الدراسة عندما فتح قناص للاحتلال النار باتجاه مدرستها التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أنروا) في مخيم خان يونس جنوبي قطاع غزة من مستوطنة متاخمة.
 
في سياق متصل قال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقا بشأن تعمد أحد ضباطه قتل الطفلة الفلسطينية إيمان الهمص (13 عاما) في رفح الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن الضابط أوقف عن عمله.
 
من جانبه جدد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس الثلاثاء انتقاده للعملية العسكرية الإسرائيلية المتواصلة في قطاع غزة. وقال الناطق باسمه إن أنان أعرب عن قلقه العميق من هذه العمليات التي ذهب ضحيتها عدد كبير من المدنيين الفلسطينيين، داعيا الطرفين إلى وقف جميع "أشكال العنف" وتجديد مساعيهما للسلام.
 
محاولة اغتيال
على صعيد آخر اتهم قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء موسى عرفات من أسماه طابورا خامسا بالوقوف وراء محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مساء الثلاثاء في مدينة غزة.
 
موسى عرفات (الجزيرة نت-أرشيف)
وأشار في تصريحات لمراسل الجزيرة في غزة عقب محاولة الاغتيال إلى أن العملية كانت متوقعة لكنه رفض توجيه الاتهام إلى جهة أو مجموعة معينة قائلا إن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقا في الحادث للوصول إلى الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة، موضحا أن نتائج التحقيقات ستعلن في حينها.
 
ونجا اللواء موسى عرفات من محاولة اغتيال عندما تعرض موكبه لهجوم بسيارة ملغومة كانت متوقفة على جانب الطريق بعد خروجه من مجمع السرايا -الذي يضم معظم فروع الأجهزة الأمنية- وسط مدينة غزة.
 
وأوضح مراسل الجزيرة نت في غزة أن اشتباكات اندلعت بين مسلحين مجهولين كانوا على أسطح بعض المباني وقوات الأمن في مكان الهجوم، لكن المسلحين لاذوا بالفرار فيما أعلنت المصادر الطبية إصابة أحد المارة بجروح طفيفة.
  
أزمة حكومة شارون
وفيما يتعلق بأزمة الائتلاف الحكومي في إسرائيل بدأ رئيس الوزراء أرييل شارون أمس مساعي جديدة لتوسيع ائتلافه الهش بعد تلقيه انتكاسة كبيرة في الكنيست الاثنين أضافت مزيدا من التعقيدات التي تعترض سبيل خطته الخاصة للانسحاب من قطاع غزة.
 
شارون يسعى لتوسيع ائتلافه الحكومي وتلافي أزمة (رويترز)
وأرسل شارون وزير الدفاع شاؤول موفاز -أقرب حلفائه في حزب الليكود 
المنقسم حول الخطة- للقاء الزعيم الروحي لحزب شاس الديني لبحث إمكانية انضمامه للحكومة.
 
وقد اقترح إيهود أولمرت نائب رئيس الحكومة على حزب العمل بدء مشاورات جديدة لينضم إلى التحالف الحكومي برئاسة شارون. وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة إن العماليين يحتلون الأولوية لتوسيع التحالف الحكومي، معتبرا أنه من الضروري معرفة مدى جدية حزب العمل في المشاركة فيما وصفه بالقرارات الحاسمة للسلطة.
 
وقالت مصادر وثيقة الصلة بشارون إن رفض الكنيست في تصويت غير ملزم خطاب شارون بشأن السياسة العامة الذي تناول خصوصا الانسحاب من غزة ينذر بالمشاكل التي تعترض سبيل خطة الانسحاب وسيجبره على تعديل حكومته أو اللجوء إلى الدعوة لانتخابات مبكرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات