تخفيض فدية الرهينة الأردني إلى 100 ألف دولار
آخر تحديث: 2004/10/13 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/13 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/29 هـ

تخفيض فدية الرهينة الأردني إلى 100 ألف دولار

ابنة الرهينة العزة تحمل صورة والدها  (رويترز)
خفض خاطفو الرهينة الأردني هشام طالب العزة الفدية المطلوبة للإفراج عنه من نصف مليون دولار إلى 100 ألف دولار، ومددوا المهلة حتى الخميس المقبل.
 
وقال محمد العزة شقيق الرهينة الأردني للجزيرة نت إن شقيقه اتصل به الليلة الماضية بإذن من خاطفيه وقال لهم إن حالته النفسية سيئة.
 
وقد جددت عائلة الرهينة مناشدتها الحكومة الأردنية مساعدتها في الإفراج عنه إذ لا تملك أسرة الرهينة العزة مبلغ الفدية الذي يطالب به الخاطفون لإطلاق سراحه.
 
وقال محمد العزة إن أسرته اضطرت إلى جمع التبرعات وبيع ما تملك لتأمين ما أمكن من مال للخاطفين لإنقاذ حياة المختطف.
 
وكان شقيق المختطف قد تحدث سابقا عبر الهاتف مع أحد الخاطفين ويدعى أبو فاطمة الذي أبلغه أن الإفراج عن شقيقه مرهون بإيداع نصف مليون دولار أميركي في أحد المصارف التي يحددها الخاطفون لاحقا، أو أن يقوم سامح العجلوني مدير شركة ستار لاين والنهرين الأردنية للنقل والملاحة -التي يعمل بها المختطف- بتسليم نفسه للخاطفين في العراق للتحقيق معه.

وأكد العزة أنه قام بنقل هذه المطالب لمدير الشركة التي يعمل بها شقيقه بناء على طلب الخاطفين وأضاف أن مدير الشركة أبلغه رفضه المطلبين.

وحمل الشركة مسؤولية تكليفها لشقيقه بالعمل في العراق وقال إن شقيقه اضطر للموافقة على تكليف الشركة له لتأمين قوت أولاده وأسرته واعتقادا منه أن عمل الشركة في العراق خارج إطار أي مشاريع تخدم الاحتلال الأميركي.
 
يشار إلى أن هشام العزة (55 عاما) قد اختطف قبل عشرة أيام في بغداد لعمله في شركة أردنية للنقل والملاحة تتهمها الجماعة الخاطفة بخدمة الاحتلال الأميركي. وأوقفت الشركة أعمالها في العراق استجابة لمطالب الخاطفين، ونفت أن يكون لها أي تعامل مع الأميركيين هناك.

ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة