الاتحاد الأوروبي يصعد ضغوطه على الخرطوم
آخر تحديث: 2004/10/13 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/13 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/29 هـ

الاتحاد الأوروبي يصعد ضغوطه على الخرطوم

مأساة لاجئي دارفور تلاحق حكومة الخرطوم (رويترز-أرشيف)
صعد الاتحاد الأوروبي ضغوطه على السودان من خلال التهديد بفرض عقوبات عليه إذا لم يضع حدا لممارسات عناصر الجنجويد في دارفور.
 
وقال وزير الخارجية الهولندي برنارد بوت في ختام لقاء مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي بلوكسمبورغ أمس الاثنين إن دول الاتحاد ستنتظر على الأقل حتى إجراء النقاش حول السودان الأربعاء في مجلس الأمن الدولي قبل أن تقرر الخطوة التالية. ولكنه أشار إلى ضرورة استمرار الضغط على الحكومة السودانية في هذا الشأن.
 
وأوضح بوت الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أنه "في ضوء هذا النقاش سنرى إن كان من المفترض فرض عقوبات وما هي هذه العقوبات".
 
وقال المسؤول الأوروبي الذي أعلن أنه سيزور السودان اليوم الثلاثاء ويلتقي الرئيس عمر حسن البشير ووزير خارجيته مصطفى إسماعيل إنه "من المهم في الوقت ذاته أن نواصل الحوار مع الحكومة في الخرطوم".
 
وكان الاتحاد الأوروبي أعلن مطلع الشهر الحالي أنه سينتظر الضوء الأخضر من الأمم المتحدة ليقرر ما إذا كان سيفرض عقوبات على الحكومة السودانية.
 
وكانت الخرطوم أعلنت أنها ستقدم كل الدعم والتعاون للجنة شكلتها الأمم المتحدة برئاسة القاضي الإيطالي أنطونيو كاسيسي لتحديد ما إذا كانت أعمال إبادة جماعية قد ارتكبت في إقليم دارفور.
 
وشكل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اللجنة المكونة من خمسة أعضاء بناء على ضغط أميركي وأوروبي للتحقيق في ادعاءات بارتكاب عمليات إبادة جماعية وانتهاكات لحقوق الإنسان في الإقليم الواقع غربي السودان.
 
وتقول المنظمة الدولية إن 50 ألف شخص قتلوا في دارفور وإن 1.4 مليون آخرين فروا من منازلهم منذ بدء تمرد ضد الحكومة في فبراير/ شباط 2003.
المصدر : وكالات