13 قتيلا إسرائيليا في تفجيرات سيناء ومصر تستجوب البدو
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ

13 قتيلا إسرائيليا في تفجيرات سيناء ومصر تستجوب البدو

فرق الجيش الإسرائيلي أنهت عملها في مواقع الهجمات (الفرنسية)

أفادت آخر حصيلة للجيش الإسرائيلي بأن الهجمات التي استهدفت منتجعات سياحية بشبه جزيرة سيناء بمصر أوقعت 32 قتيلا بينهم 13 إسرائيليا.

وأنهت وحدات الإنقاذ الإسرائيلية عملها في موقع فندق هيتلون طابا وعادت لإسرائيل حيث انتهت آمال العثور على ناجين بين أنقاض الأجزاء المنهارة. وأقام الإسرائيليون مراسيم لتأبين القتلى بين الأنقاض شارك فيها قائد قوات الدفاع المدني التابعة للجيش الإسرائيلي.

وكان فريق من الأطباء الشرعيين تعرفوا أيضا بين القتلى على هويات ستة مصريين وشقيقتين إيطاليتين وروسية واحدة.

التحقيق مع البدو
وأفادت مصادر مقربة من المحققين المصريين بأنه تم إلقاء القبض على مواطن من بدو سيناء يشتبه في أنه باع المتفجرات إلى مرتكبي الهجمات في طابا ونويبع. وقالت المصادر إنه تم توسيع دائرة البحث ولكن عدد الموقوفين لا يتجاوز 15 شخصا من بين بدو سيناء.

القاهرة تشتبه في أن البدو ساعدوا في نقل المتفجرات (الفرنسية)
وتواصل أجهزة الأمن المصرية استجواب العاملين بمخيمي القمر والبادية وهم من البدو. وأعلنت مصادر مسؤولة أن أجهزة وزارة الداخلية تمتلك حاليا بعض الدلائل المهمة التي ستؤدي في النهاية إلى تحديد الجهة المسؤولة عن تنفيذ تفجيرات طابا.

وأضافت المصادر أن المحققين استجوبوا شهود العيان للحصول على وصف دقيق للمنفذين وأن المعلومات الأولية تشير إلى أن انتحاريين كانا يستقلان سيارة دفع رباعي نفذا الهجوم على فندق طابا.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن مصادر مصرية مسؤولة أن منفذي الهجمات ربما وصلوا إلى سواحل مصر بزورق من الأردن أو السعودية لكن مسؤولا بوزارة الداخلية المصرية قال إنه ليست لديه أي معلومات عن هذه الفرضية.

وجددت مصادر أجهزة الأمن المصرية التأكيد أنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان منفذو الهجوم مصريين أو أجانب ويركزون في الوقت الحالي على جهود التعرف على السيارات ومصدر المتفجرات.

وأعلن المحامي العام لنيابة أمن الدولة المستشار هشام بدوي أن محققي النيابة انتهوا من عملهم بموقع التفجيرات وربما يعودون إليه مجددا بعد رفع الأنقاض وظهور نتائج تحليل المعمل الجنائي لعينات الأنقاض وتحليل الحامض النووي للجثث التي لم يتم التعرف عليها بعد.

استنكار إسلامي

الجماعة الإسلامية قالت إن هجمات سيناء ليس لها سند شرعي (الفرنسية)
وفي السياق أصدرت الجماعة الإسلامية بمصر بيانا وصفت فيه تفجيرات سيناء بأنها "عشوائية وتمت في الوقت الخطأ والمكان الخطأ".

وكانت الجماعة شنت هجمات مسلحة ضد الحكومة في التسعينات والهجوم الذي أسفر عن مقتل عشرات السياح بالأقصر وغالبيتهم من السويسريين عام 1997. واعتبر البيان أن التفجيرات "جاءت مفتقرة إلى السند الشرعي وعارية عن الحس السياسي السليم".

من جهتها اتهمت جماعة الإخوان المسلمين المصرية في بيان آخر أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بأنها تقف وراء هجمات سيناء، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هو المستفيد الرئيسي منها لصرف الأنظار عما يجري في غزة.

المصدر : وكالات