شارون سيطرح تفاصيل خطته على البرلمان (الفرنسية)


حدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يوم 25 من الشهر الجاري موعدا لطرح خطته للانسحاب من قطاع غزة -الذي يشهد عمليات عسكرية مكثفة لقوات الاحتلال منذ أقل من أسبوعين- للتصويت عليها في البرلمان (الكنيست).
 
وقال شارون خلال جلسة افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة تخللها مقاطعات من قبل عدد من النواب إنه سيقدم بالتزامن مشروعا يتضمن تفاصيل التعويضات التي ستقدم لإجلاء المستوطنين.
 
وأكد شارون التزام حكومته بخطة خريطة الطريق التي ترعاها الولايات المتحدة لتسوية الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
ويأتي إعلان شارون في وقت يشهد فيه قطاع غزة عمليات عسكرية تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلية منذ نحو أسبوعين وسط غياب أي تحرك عربي أو دولي لإنهاء العدوان الإسرائيلي.

شعث: نعول على صمود الشعب (الفرنسية-أرشيف)

 
وفي وقت سابق قالت الإذاعة الإسرائيلية إن شارون رفض طلبا لقوات الاحتلال بوقف العمليات في غزة، بل وأصدر قرارا بتوسيع نطاق عملياته المستمرة لليوم الـ13 على التوالي.
 
وأوضحت الإذاعة أن كبار ضباط في الجيش يرون أن العملية التي يطلق عليها الإسرائيليون "أيام الندم" حققت أهدافها، ويحذرون في الوقت نفسه من أن استمرار القتال في منطقة ذات كثافة سكانية مثل قطاع غزة يعرض أرواح الجنود للخطر.
 
الوضع الميداني
وفي نابلس شمال الضفة الغربية أصيب فلسطيني بجروح إثر إطلاق الرصاص عليه من قبل جنود إسرائيليين ومستوطنين. وكان هاني شحادة (28 عاما) قد اشتبك مع مستوطنين من مستوطنة يتسحار المجاورة عندما حاولوا طرده من أرضه.
 
وفي مخيم بلاطة شمال نابلس قالت مصادر طبية إن ثلاثة فلسطينيين بينهم فتاة في الحادية عشرة من العمر جرحوا برصاص الجيش الإسرائيلي.
 
أيام الندم
في غضون ذلك أصيب أربعة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد في قصف صاروخي إسرائيلي استهدف منزل فلسطيني جنوب رفح بجنوب قطاع غزة بعد ظهر اليوم. وذكرت المصادر الطبية أن بين المصابين اثنين من أبناء القيادي البارز في سرايا القدس محمد خليل الذي نجا من القصف.
 
كما واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته في أنحاء متفرقة من قطاع غزة اليوم, ليرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين خلال الساعات القليلة الماضية في جباليا ودير البلح إلى سبعة شهداء, فضلا عن عشرات الجرحى بينهم خمسة أطفال.

الاحتلال يخلف دمارا واسعا بغزة (الفرنسية-أرشيف)


وأنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم توغله في منطقة دير البلح وسط قطاع غزة, حيث اندلعت مواجهات أسفرت عن استشهاد فلسطيني واحد على الأقل.
 
وذكر مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة أن الآليات العسكرية للاحتلال بدأت توغلها انطلاقا من منطقة أبو عريف المجاورة لمستوطنة كفارداروم, في محاولة للحد من عمليات التسلل التي تنفذها عناصر المقاومة الفلسطينية داخل مستوطنات قطاع غزة.
 
كما استشهد مقاوم فلسسطيني وجرح آخران في غارة جوية إسرائيلية على شارع الشكة شرقي مخيم جباليا بقطاع غزة مساء أمس.
 
وفي وقت سابق استشهد خمسة فلسطينيين وجرح العشرات في الغارات الإسرائيلية المتوالية على مخيم جباليا وبيت لاهيا ليرتفع عدد شهداء العدوان على قطاع غزة إلى 122 شهيدا على الأقل ومئات الجرحى خلال 14 يوما من العمليات العسكرية المتواصلة.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات