الشرطة تفرض احتجاجا للمعارضة بنواكشوط (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت الشرطة الموريتانية مساء الأحد في نواكشوط الزعيم الروحي للإسلاميين في موريتانيا الشيخ محمد الحسن ولد الددو ليصل عدد المعتقلين من القيادات الإسلامية إلى ثلاثة.

وقال مراسل الجزيرة نت في نواكشوط إن ولد الددو اعتقل عقب صلاة المغرب في مسجد أسامة في العاصمة الموريتانية، وكان الددو دعا السبت الماضي في لقاء مع الجزيرة إلى الحوار بين الحكومة والقوى السياسية ولاسيما المعارضة منها, وإلى الصفح المتبادل.

وذكرت مصادر قريبة من الحركة الإسلامية الموريتانية -وهي حزب سياسي لا تعترف به السلطات- أن الشرطة اعتقلت أيضا السفير السابق المختار ولد محمد موسى والناشط الإسلامي محمد جميل ولد منصور اللذين ينتميان للحركة.

وأعلن بيان لقيادة الشرطة القضائية الموريتانية أن الاعتقالات جاءت في إطار التحقيقات الجارية بمحاولة الانقلاب التي أعلنت نواكشوط إحباطها يوم 29 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضاف البيان أن بعض الإسلاميين جندوا شبانا وأرسلوهم إلى المنطقة المتمردة من ساحل العاج لتدريبهم على تنفيذ ما وصف بأعمال إرهابية في موريتانيا.

وكانت السلطات الموريتانية اعتقلت السبت الماضي قرب الحدود مع السنغال الرائد صالح ولد حننا، وهو أحد أكثر الأشخاص المطلوبين لديها والذي تتهمه بلعب دور أساسي في محاولتي الانقلاب المفترضتين بموريتانيا في يونيو/ حزيران 2003 وسبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال مراسل الجزيرة في نواكشوط إن السلطات الموريتانية تتهم ولد حننا بإدخال شحنات من الأسلحة إلى البلاد الشهر الماضي بالتعاون مع السلطات في ليبيا وبوركينا فاسو. وقاد البحث عن الرائد ولد حننا إلى اعتقال رفيقه في المحاولة الانقلابية النقيب عبد الرحمن ولد ميني قبل أسبوعين.

وقد أعلن النائب العام الموريتاني محمد الغيث ولد أعمر أن السلطات الموريتانية ستوفر محاكمة عادلة للرائد صالح ولد حننا مؤكدا أنه سيتمتع بحقه في توفير الدفاع المناسب.
          

المصدر : الجزيرة + وكالات