مبارك الفاضل
أقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم مبارك الفاضل المهدي من منصبه كمساعد لرئيس الجمهورية, حسبما أعلن مصدر في الرئاسة لم يذكر أسباب الإقالة.
 
وقالت وكالة الأنباء السودانية إن مبارك الفاضل المهدي "بدأ تعاملا خارج المؤسسات" دون كشف طبيعة هذا التعامل، وأضافت أن القرار جاء ليحض على احترام المؤسسات واتباع القنوات الرسمية
للاتصال.
 
وأفاد مصدر في الخرطوم بأن المهدي كان يستعد في الأيام المقبلة لزيارة الولايات المتحدة تلبية لدعوة رسمية.
 
وكان المهدي قد عين قبل حوالي العامين بعد انشقاقه عن حزب الأمة الذي يتزعمه ابن عمه رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي.
 
يذكر أن مبارك المهدي كان قد عاد مع مجموعة من مسؤولي حزب الأمة إلى السودان من المنفى وقبلوا مناصب وزارية من بينها وزارة الإعلام والتعاون الدولي.
 
ولم يحدد المرسوم الرئاسي مصير رفاق المهدي الذين انضموا إلى الحكومة، ولكن وكالة الأنباء السودانية قالت إن القرار الرئاسي لا يضع حدا للشراكة بين مختلف الأحزاب والحكومة الحالية ما يعني أن أعضاءه في الحكومة غير مهددين بالإقالة.
 
وقد شغل مبارك الفاضل المهدي عدة مناصب وزارية في حكومة الصادق المهدي التي أطاح بها البشير في انقلاب أبيض في يونيو/ حزيران 1989.

المصدر : الفرنسية