مهنا الحبيل

اعتقلت السلطات السعودية الأمين العام للقاء الإسلامي الوطني في الأحساء مهنا بن عبد العزيز الحبيل.

وكانت شخصيات في منطقة الأحساء بالمملكة قد أعلنت قبل أسبوع عن تأسيس اللقاء الإسلامي الوطني للمنطقة. وحددت أهدافه بدعم وحدة الصف بين أطياف مجتمع الأحساء والمملكة.

وفي هذا السياق أرجأ قاضي محكمة الأمور المستعجلة بالرياض النظر في قضية المعتقل السعودي مبارك سعيد الزعير أسبوعين للسماح لمحاميه بإعداد رد على التهم الموجهة لموكله.

وكان الادعاء العام وجه للزعير المعتقل منذ ستة أشهر تهم تبرير أعمال العنف في السعودية والتشكيك في وطنية الأجهزة الأمنية وحشد التأييد لقضية والده الداعية والإصلاحي الشيخ سعيد الزعير الذي قضت المحكمة العامة في الرياض الشهر الماضي بسجنه خمس سنوات.

وأبلغ محامي الدفاع عن مبارك الزعير القاضي بأنه لم يتمكن من إعداد الرد على اتهامات المدعي العام لموكله بسبب عدم تمكين السلطات الأمنية له من اللقاء مع المتهم للاتفاق على الرد مطالبا بالإفراج عنه لأن اعتقاله تم دون سند قانوني.

هذا وقد طالبت واشنطن بمحاكمة علنية لثلاثة إصلاحيين سعوديين بعد أن أرجأت محاكمتهم إثر إصرار المتهمين على ألا تكون الجلسات مغلقة. وأعرب مسؤول في الخارجية الأميركية عن أمله أن تستأنف المحاكمة العنلية للمتهمين وأن تعترف الرياض بحق المواطنين في التعبير عن آرائهم بحرية.

ويحاكم كل من متروك الفالح وعلي الدميني وعبد الله الحامد بتهمة الدعوة إلى قيام ملكية دستورية، واستخدام "مصطلحات غريبة" في طلبهم إجراء تغييرات سياسية بالمملكة في عريضة وجهت إلى ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

وتشمل قائمة الاتهامات الموجهة إليهم تهديد استقرار المملكة واستغلال الهجمات التي وقعت مؤخرا لتحقيق مكاسب سياسية. وترددت أنباء عن منع أقارب المتهمين من دخول جلسة الاستماع الاثنين الماضي. وقد اعتقل الثلاثة منتصف مارس/آذار الماضي وبدأت محاكمتهم في التاسع من أغسطس/آب.

المصدر : الجزيرة + وكالات