جرح ثلاثة أشخاص واعتقل ستة آخرون فى اشتباكات جرت بين الشرطة الأردنية ومتظاهرين فى مخيم البقعة -أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين- خرجوا للاحتجاج على الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة.
 
وقال مشاركون في المسيرة للجزيرة نت إن الاشتباكات وقعت بعد أن حاول المتظاهرون الخروج من داخل المخيم إلى الشارع الرئيسي وإغلاق طريق أربد الرئيسي المؤدي إلى شمال الأردن.
 
وأوضحت مصادر مقربة من الحدث أن الشرطة تدخلت لتفريق المسيرة وأطلق رجال الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين بعد أن رشقوهم بالحجارة، مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص أحدهم من رجال الأمن. 
 
وعقد محافظ البلقاء سامر المجالي اجتماعا مع وجهاء مخيم البقعة وطلب منهم المساعدة فى ضبط الأوضاع الأمنية في المخيم خشية تجدد هذه المواجهات بعد عودة الهدوء إليه. وكانت الحكومة الأردنية قد منعت المسيرات قبل الحصول على موافقة رسمية مسبقة.
 
العمل الإسلامي
من جانبه آخر انتقد حزب جبهة العمل الاسلامي –أكبر الأحزاب الأردنية– قرار السلطات منع الترخيص لإقامة ثلاثة مهرجانات للحزب في الذكرى الرابعة للانتفاضة الفلسطينية وقال إن ذلك مخالف للدستور. ودعا الحزب لجنة الحريات النيابية ومجلس النواب لمساءلة الحكومة عن القرار.
 
وأكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور في مذكرة رفعها لرئيس الوزراء فيصل الفايز أن حزبه ينظر بعين الخطورة لرفض الترخيص للمهرجانات الثلاثة "فهي مصادمة للدستور ومناقضة لما أكدته الحكومة أثناء مناقشة قانون الاجتماعات العامة من أنه سيكون تنظيميا وليس لمنع الفعاليات".
 
كما بعث الحزب بمذكرة لرئيس مجلس النواب أكد فيها أن إجابة الحكومة برفض المهرجانات كانت غير مقنعة أو مبررة، واستند إلى قانون الاجتماعات العامة الذي جوبه برفض واسع من كثير من الأحزاب السياسية والكتاب الصحفيين حين صدر بصورة قانون مؤقت، وأثناء مناقشته في مجلس الأمة.
 
وكان محافظ العاصمة عمان قد رفض الترخيص لمهرجانين تقدم بطلبهما فرع حزب العمل الإسلامي ليقاما في مخيم الوحدات وحي نزال الشعبي، كما رفض محافظ الزرقاء شرقي عمان ترخيص مهرجان آخر للحزب يوم 30 سبتمبر/ أيلول الماضي تضامنا مع الانتفاضة في ذكرى انطلاقها.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات