حماس تقبل بدولة الـ 67 وإسرائل ترفض الثنائية
آخر تحديث: 2004/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/18 هـ

حماس تقبل بدولة الـ 67 وإسرائل ترفض الثنائية

الفلسطينيون تصدوا لقوات الاحتلال في اجتياحها لمخيم جنين (الفرنسية)

قال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين الجمعة إن منظمته تقبل بقيام دولة فلسطينية على كامل أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وفق حدود 1967 مع حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم مقابل هدنة مع إسرائيل.

ولكن ياسين أكد في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء على عدم الاعتراف بالدولة اليهودية على بقية أرض فلسطين التاريخية. واعتبر أن "العدو الإسرائيلي لا يريد سلاما وإن ما يريده هو السيطرة على المنطقة كلها".

ونفى مؤسس حماس أن تكون حركته قد اتخذت أي قرار بوقف العمليات داخل إسرائيل رغم عدم قيامها بأي هجمات لأكثر من شهرين، وأرجع الأمر لتقديرات الجهاز العسكري للحركة.

وقال ياسين إن المحادثات بشأن التوصل إلى هدنة غير قائمة حاليا، مشيرا إلى أن حركته رفضت عرضا أميركيا بإعلان هدنة لمدة عام طرحه وسطاء من مصر.

الدولة الثنائية
وفي سياق آخر رفضت الفصائل الفلسطينية تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بإمكانية إقامة دولة ثنائية القومية إذا استمر بناء جدار الفصل.

فقد اعتبر القيادي بحركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام أن الفكرة مرفوضة لأنها تقر احتلال واغتصاب جزء من فلسطين.

أما عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم فقال إن هذا الخيار التفاف على إرادة الشعب الفلسطيني وإتاحة الفرصة للنخبة الإسرائيلية للسيطرة عليه.

تحد فلسطيني للجدار العازل (الفرنسية)
وكانت تل أبيب رفضت هذا الخيار واعتبرته تهديدا يضع حدا لإسرائيل كدولة يهودية. ورأى رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست الإسرائيلي يوفال شتينيتس أن الفلسطينيين لم يتخلوا عن "تدمير الدولة العبرية".

من جانبها رفضت واشنطن كذلك هذا التلويح، وقال وزير خارجيتها كولن باول بمؤتمر صحفي بالعاصمة الأميركية أمس إن بلاده ما تزال متمسكة بفكرة إقامة دولتين كسبيل وحيد للتحرك قدما بالشرق الأوسط. واعتبر باول أن الطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك هي أن يشن قريع حملة إجراءات صارمة على الناشطين الفلسطينيين.

تصريحات قريع
وكان قريع قال الخميس إن الفلسطينيين قد يتخلون عن طرح الدولتين ويطالبون بدولة واحدة ذات قوميتين وبالحقوق ذاتها التي يتمتع بها الإسرائيليون، إذا ما نفذت إسرائيل تهديدها بالاستيلاء على أراض في الضفة الغربية.

إلا أن رد الفعل الأميركي الرافض لهذه الخطوة دفع السلطة الفلسطينية لإعادة تأكيد التزامها بخارطة الطريق.

وقال الوزير الفلسطيني لشؤون المفاوضات صائب عريقات في مقابلة مع الجزيرة إن تلويح الفلسطينيين بالعمل على قيام دولة واحدة ثنائية القومية لا يعني التخلي عن خيار الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية بقدر ما يرمي إلى لفْت الانتباه لمخاطر الاستمرار في إقامة إسرائيل الجدار العازل.

من جانبه اعتبر نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة الفلسطينية في تصريح للجزيرة أن تصريحات قريع تعبر عن أحد الخيارات التي قد يلجأ إليها الفلسطينيون، ولكنه نفى أن تكون القيادة الفلسطينية اتخذت قرارا بهذا الشأن.

قوات الاحتلال تحتجز فلسطينيين بالخليل (الفرنسية)
حصار واعتقالات بجنين
وميدانيا نجا قائد كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية زكريا الزبيدي من محاولة اغتيال نفذها الاحتلال في الحي الغربي من مخيم جنين.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أعلنت أن الزبيدي تمكن من الانسحاب من أرض المعركة بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات إسرائيلية أدى لإصابته بعيارين ناريين.

وكانت إسرائيل اعتقلت صباح اليوم 15 شابا فلسطينيا من بينهم قائد حركة فتح في المخيم عطا أبو رميلة واثنان من مساعدي الزبيدي.

وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة بأن مواجهات دارت في المخيم بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في الوقت الذي قامت فيه هذه القوات بعمليات دهم وتفتيش في المنطقة الغربية من مخيم جنين.

وفي منطقة جنين أيضا اقتحمت وحدة عسكرية للاحتلال بلدة قباطية المجاورة أثناء ساعات الليل واعتقلت فلسطينيين يشتبه في أنهما من حركة الجهاد الإسلامي وفق مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

وفي تطور آخر بدأ 60 سجينا فلسطينيا في معسكر إسرائيلي بالضفة الغربية أمس إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات