نجل القذافي: إسرائيل لا تهدد أمن ليبيا
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ

نجل القذافي: إسرائيل لا تهدد أمن ليبيا


نفى سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي أنباء ترددت مؤخرا عن عقد لقاء وعضوين بالكنيست الإسرائيلي في أثينا، إلا أنه قال في مقابلة هاتفية مع الجزيرة نت إن طرابلس لم تعد تعتبر أن إسرائيل تشكل تهديدا لأمن ليبيا وهي ليست في مواجهة معها.

ووصف القذافي الأنباء التي ترددت بشأن عقد اللقاء بأنها "شائعات مغرضة أطلقتها دول عربية نكاية بليبيا بسبب النجاحات السياسية التي حققتها الجماهيرية مؤخرا". وقال إنه لم يعقد أي لقاء رسمي مع أي أعضاء كنيست.

وكانت ليبيا قد أعلنت مؤخرا تخليها عن جميع برامج أسلحة الدمار الشامل وفتحت أبوابها أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي فتش خبراؤها المواقع الليبية المشتبه بتعلقها بتلك البرامج.

وأعرب سيف الإسلام القذافي عن اعتقاده بأن "هذه النجاحات السياسية الكبيرة" فاجأت بعض الدول العربية فأطلقت شائعة لقائه بعضوي الكنيست إفرايم سنيه عن حزب العمل وألين شلغي عن حزب شينوي على هامش مؤتمر برلماني عقد بأثينا في شهر أغسطس/ آب الماضي.

وكان إفرايم سنيه عضو الكنيست من حزب العمل قد أكد أنه وعضوا آخر بالكنيست قد اجتمعا مع سيف الإسلام في أثينا على هامش مؤتمر برلماني عقد في شهر أغسطس/ آب من العام الماضي.


وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم يؤكد في مؤتمر صحفي بإثيوبيا استعداد إسرائيل لإجراء حوار مع ليبيا إلا أنه ربط ذلك بتغيير موقف طرابلس تجاه تل أبيب ونبذ ما أسماه الإرهاب وإزالة الأسلحة المحظورة
وقال سيف الإسلام إنه بعد أن طرح في المؤتمر رؤية والده بشأن قيام دولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين تسمى إسراطين صافح عددا كبيرا من المشاركين ربما كان بينهم إسرائيليون غير حكوميين طرحوا عليه بعض الأسئلة في حوار هامشي قال إنه لم تكن له علاقة بإقامة علاقات دبلوماسية علنية أو سرية مع إسرائيل.

وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في مؤتمر صحفي بإثيوبيا استعداد إسرائيل لإجراء حوار مع ليبيا إلا أنه ربط ذلك بتغيير موقف طرابلس تجاه تل أبيب ونبذ ما أسماه الإرهاب وإزالة الأسلحة المحظورة.

غير أن شالوم رفض القول ما إذا كانت أي محادثات بين الجانبين قد بدأت وقال "إن الكشف عن أي معلومات حول عملية تجري وراء الكواليس سيلحق الضرر بالجهود الإسرائيلية".

إسرائيل ليست تهديدا
وأكد سيف الإسلام القذافي أن ليبيا لم تعد ترى في وجود إسرائيل كدولة تهديدا لأمنها وأنها لم تعد تعتبر نفسها في مواجهة مع إسرائيل. وقال "بعد أن كشفت ليبيا عن برامج تسلحها تخلت عنها وفتحت أبوابها أمام المفتشين الدوليين فإننا نعتبر أن المجتمع الدولي مسؤول عن أمن ليبيا".

وأشار القذافي إلى أن الفلسطينيين غيروا موقفهم إزاء إسرائيل. وقال "الفلسطينيون أنفسهم لا يريدون الخيار العسكري، وياسر عرفات قال إنه لا يريد حربا".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت ليبيا ستسمح لليهود الذين هاجروا منها إلى إسرائيل بزيارة ليبيا، قال "لقد كانوا في الأصل ليبيين لكن من يحمل جواز سفر إسرائيليا لا يعتبر مواطنا ليبيا وليبيا لا تسمح لحملة الجوازات الإسرائيلية بدخول أراضيها".

وعود أميركية
يذكر أن علاقات واشنطن وطرابلس شهدت مؤخرا تحسنا ملحوظا رغم أن الرئيس الأميركي جدد العقوبات المفروضة على ليبيا.

وأكد سيف الإسلام القذافي في هذا السياق أن تخلي ليبيا عن برامج أسلحة الدمار الشامل جاء ثمرة لجهود استمرت تسعة أشهر وأدت إلى هذه "الصفقة" التي تعد إنجازا سياسيا باهرا.

وقال إن ليبيا "حققت وسوف تحقق" عدة مكاسب سياسية وأمنية واقتصادية من هذه الصفقة وإنها تلقت وعودا أميركية واضحة.

وأضاف أن الولايات المتحدة وعدت طرابلس "بمساعدات كبيرة تشمل تطوير قواتها المسلحة ومساعدات اقتصادية إلى جانب رفع العقوبات وتحويلها إلى قاعدة صناعية كبيرة في المنطقة بما يتيح لها الاستفادة من التكنولوجيا الأميركية والسماح للطلبة الليبيين بالدراسة في الجامعات الأميركية".

يذكر أن سيف الإسلام هو ثاني أكبر أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي ويعتقد أنه خليفته المنتظر، وهو يدرس منذ عامين في بريطانيا.

المصدر : الجزيرة