ليبيا تنفي رسميا عقد لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ

ليبيا تنفي رسميا عقد لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين

نفى حسونة الشاوش الأمين المساعد للإعلام والثقافة الليبي الأنباء التي ترددت عن عقد لقاء بين مسؤولين ليبيين وإسرائيليين. وطالب مرددي هذه الأنباء بإثبات ذلك بتحديد توقيت ومكان عقد هذه مثل هذه اللقاءات والأشخاص الذين أجروا اتصالات مع الجهات الإسرائيلية.

واعتبر الشاوش أن هذه المعلومات جزء من "حملة مشبوهة" على ما وصفه "بالنجاح الكبير" الذي حققته ليبيا على الصعيد العالمي بإعلانها تخليها عن برامج تطوير أسلحة الدمار الشامل.

وأضاف أن "العلاقات الدولية لا تبنى على الشائعات والدسائس" مؤكدا أن هذه الأنباء تضر بمصالح مروجيها.

كما رد المسؤول الليبي على ما قيل من معلومات محددة حول لقاء تم بين سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي وعضو في الكنيست الإسرائيلي على هامش مؤتمر برلماني بالعاصمة اليونانية.

وأكد الشاوش أن هذا الاجتماع شاركت فيه 15 دولة وحضره أكثر من ألف شخص قد يكون من بينهم إسرائيليون، حيث جرت خلاله مناقشات وحوارات تتعلق بالنزاع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أن سيف الإسلام القذافي طرح خلال المؤتمر رؤية الزعيم الليبي بشأن قيام دولة فلسطينية إسرائيلية مشتركة تسمى إسراطين.

من جهة أخرى أكد المسؤول الليبي أن بلاده منفتحة على الجميع بمن فيهم اليهود في رد على عضو الكنيست الإسرائيلي جيلا جمليل التي دعت القذافي للسماح لليهود من أصل ليبي بزيارة ليبيا.

وقال الشاوش إن بلاده سبق ودعت مرارا إلى عودة اليهود العرب والليبيين إلى موطنهم وتمتعهم بحقوق المواطنة بغض النظر عن دينهم.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة ذكرت أمس أن أحد مستشاري وزير الخارجية سيلفان شالوم التقى في باريس منذ عشرة أيام مسؤولا ليبيا رفيع المستوى لبحث إقامة علاقات بين تل أبيب وطرابلس.

وذكر مصدر سياسي إسرائيلي كبير أن رئيس الوزراء أرييل شارون تلقى تقريرا بخصوص الاجتماع الذي جاء عقب إعلان ليبيا تخليها عن برامج التسلح المحظورة.

وتحدث شالوم قبل أسبوع عن حوار محتمل مع ليبيا موضحا في حال عادت طرابلس إلى المجتمع الدولي وتخلت عن الأسلحة المحظورة فإن إسرائيل لا تستبعد حوارا معها.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: