تسعة قتلى في تحطم مروحية أميركية قرب الفلوجة
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ

تسعة قتلى في تحطم مروحية أميركية قرب الفلوجة

إسقاط المروحيات الأميركية بصواريخ المقاومة سيناريو تكرر في الفلوجة (الفرنسية- أرشيف)

أعلن ناطق عسكري أميركي أن طائرة نقل عسكرية أميركية من طراز - سي خمسة تقل 63 شخصا أصيبت بصاروخ أرض جو بعيد إقلاعها من مطار بغداد، ولكنها تمكنت مع ذلك من الهبوط بسلام.

ويأتي ذلك بعد ساعات قليلة على مقتل تسعة أشخاص في تحطم مروحية عسكرية أميركية من طراز بلاك هوك قرب مدينة الفلوجة شمال غرب بغداد. ويعتقد أن الأشخاص التسعة كانوا على متن المروحية وجميعهم من الأميركيين.

وبينما قال المتحدث باسم القوات الأميركية الجنرال مارك كيميت إن الطائرة التي كانت في مهمة إجلاء طبية، تحطمت أثناء هبوط اضطراري، أكد شهود عيان لمراسل الجزيرة أنها أصيبت بقذيفة وسقطت فوق قرية زوبع القريبة من الفلوجة.

وكان جندي أميركي قتل وجرح 34 آخرون في هجوم بقذائف هاون على قاعدة أميركية للإمداد والتموين شمالي غربي بغداد أمس. وقال متحدث عسكري إن بعض الجنود عولجوا في موقع الهجوم فيما نقل آخرون للحصول على مزيد من العلاج.

وفي كركوك أعلن مسؤول في الشرطة العراقية أن شرطيا قتل الخميس عندما أطلق عليه مجهولون النار أثناء حراسته لمقر حزب تركماني في وسط هذه المدينة.

إفراج

المحتجزون العراقيون يلوحون لذويهم بعد الإفراج عنهم( الفرنسية)
وتزامنت هذه التطورات مع إفراج قوات الاحتلال عن الدفعة الأولى من المعتقلين العراقيين من سجن أبو غريب غربي بغداد وتضم زهاء 100 معتقل.

وقد تجمع أهالي المعتقلين منذ الصباح الباكر انتظارا لخروج ذويهم حيث خرجت شاحنتان لجيش الاحتلال على متنهما المفرج عنهم ونقلتهم خارج أسوار السجن.

وتعهد الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر بالإفراج عن نحو 500 معتقل عراقي في الأيام المقبلة. واشترطت سلطة الاحتلال على المفرج عنهم نبذ ما تسميه العنف وأن يكون لكل منهم ضامن شخصي من رجال الدين أو شيوخ العشائر.

الانتقالي يلتقي الأكراد
وفي الشأن السياسي أفاد مراسل الجزيرة في أربيل أن عددا من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي أنهوا الليلة اجتماعا مع زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود برزاني.

وجرت المباحثات في منتجع صلاح الدين في محافظة أربيل، حيث تركزت حول موضوع الفيدرالية التي يطالب بها أكراد العراق وقانون الدولة العراقية خلال المرحلة الانتقالية.

الطالباني والبرزاني يسعيان لإقناع الانتقالي بتطبيق الفيدرالية
من ناحية أخرى طالب مضر شوكت نائبُ رئيس المؤتمر الوطني العراقي الذي يتزعمه أحمد الجلبي الكويت بأن تمنح العراق منفذا بحريا على الخليج.

وأوضح شوكت أن سبب المشكلات العراقية - الكويتية هم البريطانيون الذين حرموا العراق من منفذ بحري مهم عندما رسموا حدود البلدين.

وأضاف أن العراق لا يريد أن يرغم الكويت على منحه مثل هذا المنفذ، معربا عن ثقته في استجابة المسؤولين الكويتين للمطلب العراقي. واقترح شوكت «تأجير جزيرتي وربة وبوبيان للعراق لاستخدامهما ميناءين بحريين تحتاج إليهما حركة النهضة الاقتصادية العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: