الأغلبية ضد تغيير المناهج التعليمية بالدول العربية
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/17 هـ

الأغلبية ضد تغيير المناهج التعليمية بالدول العربية

أظهر استطلاع للرأي أجراه موقع الجزيرة نت في الفترة من الرابع إلى السابع من شهر يناير/ كانون الثاني الجاري أن أغلبية ساحقة ممن استطلعت آراؤهم يعتبرون أن تغيير المناهج لا يخدم المصلحة الوطنية.

ففي الاستفتاء الذي شارك فيه 54776 زائرا للموقع، رأت الغالبية الساحقة التي شكلت نسبة 75.8% أن تغيير المناهج التعليمية في الدول العربية لا يخدم المصلحة الوطنية.

في حين توقع ربع المشاركين تقريبا وكانوا بنسبة 24.2% نتائج إيجابية من عملية التغيير. على أن أقلية من الناس- كما أظهر الاستطلاع- ترى أن عملية تغيير وتطوير المناهج التربوية تعد خطوة للانفتاح على الغرب والتعايش مع الآخرين.

وكانت اللجنة الأميركية المكلفة دراسة الحريات الدينية بالعالم طالبت بتغيير جذري في المناهج السعودية، وأوصت بتغيير الأنظمة الدينية مثل منع صناديق الزكاة بمساجد المملكة وإيقاف الأنشطة الدعوية الخارجية بحجة تصدير ثقافة العنف ضد الغرب.

غير أن تلك اللجنة تجاهلت في الوقت ذاته ممارسات دول مثل إسرائيل ضد المسلمين والمسيحيين في فلسطين المحتلة.

هذا وأثارت مسألة تعديل المناهج الدراسية ببعض البلدان العربية جدلا كبيرا بين الحكومات والأوساط السياسية والنيابية والمدنية، كما هو الأمر في السعودية والأردن والكويت.

المصدر : الجزيرة