ليبيا تنفي الاتصالات مع مسؤولين إسرائيليين
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ

ليبيا تنفي الاتصالات مع مسؤولين إسرائيليين

معمر القذافي

نفت ليبيا رسميا الأنباء التي ترددت بشأن إجراء اتصالات بين مسؤوليين ليبيين وإسرائيليين. وأعلن نائب أمين اللجنة الشعبية للاتصال الخارجي حسونة الشاوش أن الجهات الرسمية في بلاده أجرت تحقيقا أثبت عدم صحة ما نشر ووصف هذه الأنباء بأنها مجرد شائعات ودسائس.

وأضاف الشاوش أن من بث تلك التقارير كان يجب أن يؤكدها بزمان ومكان تلك الاجتماعات وأسماء من شارك فيها. وقال إن من يروجون تلك الشائعات يعتقدون أنها تخدم مصالحهم ولكنها في المقابل تلحق الضرر بهم.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة ذكرت اليوم أن أحد مستشاري وزير الخارجية سيلفان شالوم التقى في باريس منذ عشرة أيام مسؤولا ليبيا رفيع المستوى لبحث إقامة علاقات بين إسرائيل وليبيا.

وذكر مصدر سياسي كبير أن رئيس الوزراء أرييل شارون تلقى تقريرا بخصوص الاجتماع الذي جاء عقب إعلان ليبيا تخليها عن برامج التسلح المحظورة.

من جهته قال عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب شينوي ألين شلغي إنه وشخصيات إسرائيلية أخرى التقى سيف الإسلام القذافي -نجل الزعيم الليبي- في إحدى العواصم الأوربية على هامش مؤتمر دولي.

وكشف شلغي عن أن أربع شخصيات فلسطينية رفيعة المستوى، لم يحددها، حضرت اللقاء وأن الأميركيين لعبوا دورا في ترتيب اللقاء الذي لم يتم بمبادرة إسرائيلية أو ليبية، وإنما بمبادرة من منظمي المؤتمر.

وأوضح شلغي أن سيف الإسلام القذافي لم يمانع في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ولكن فقط في حال تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن "إسرائيل ترحب بكل مبادرة من شأنها أن تؤدي إلى قيام علاقات دبلوماسية ولن تترك أي فرصة للتوصل إليها تضيع".

واعتبر مسؤول آخر في الوزارة رفض الكشف عن اسمه أن اللهجة تغيرت في بعض الدول العربية بعد الاحتلال الأميركي للعراق والقبض على الرئيس السابق صدام حسين مشيرا إلى أنه "من المبكر جدا الاحتفال ببدء عهد جديد في العلاقات مع إسرائيل".

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى تأييد إسرائيل لموقف واشنطن بأن الحكم على طرابلس سيكون من خلال اتخاذها إجراءات ملموسة.

المصدر : وكالات