أويحيي: اللقاء مع تنسيقية العروش كسر الجليد
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ

أويحيي: اللقاء مع تنسيقية العروش كسر الجليد

بعض مندوبي تنسيقية العروش بعد خروجهم من المفاوضات مع الحكومة (الفرنسية)
أكد رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيي أن المفاوضات بين الحكومة ووفد تنسيقية العروش قد أدت إلى كسر الجليد بين الطرفين، وذلك بالرغم من أنها انتهت دون توصل الطرفين إلى اتفاق.

وقال أويحيي إن هذا اللقاء يعتبر منعطفا سياسيا، وأكد في تصريحات باللغة العربية والأمازيغية والفرنسية أن الحكومة التزمت بالتكفل بخمس نقاط، تعتبر أساسية في الأزمة التي تهز منطقة القبائل.

ومن بين النقاط التي تم التفاهم حولها وقف الملاحقات القضائية في حق مندوبي العروش والمتظاهرين والإفراج عن المعتقلين، وإصدار عفو ضريبي على تجار المنطقة، وتسوية الخلاف مع شركة الكهرباء والغاز العمومية التي لم يسدد مواطنو هذه المنطقة فواتيرها منذ بداية الأزمة.

ويتوقع أن يتم بحث النقطة السادسة بشأن حل المجالس البلدية والإقليمية في هذه المنطقة خلال مفاوضات مقبلة حول تطبيق مذكرة القصر.

من جانبهم أكد المندوبون الأحد عشر للتنسيقية أنهم سيبحثون ذلك مع هيئتهم الولائية التي ستبت في القرار الذي يجب اتخاذه من لقاء الثلاثاء بهدف التفاوض حول تطبيق مذكرة القصر.

وتتضمن هذه الوثيقة 15 مطلبا غير قابل للتفاوض -على حد قول التنسيقية- منها الاعتراف بالهوية الأمازيغية واتخاذ خطة إصلاح ونهوض اقتصادي بمنطقة القبائل.

كما تشترط التنسيقية أن تأخذ الحكومة في الاعتبار انعكاسات الأزمة التي تهز هذه المنطقة الجبلية الفقيرة منذ اندلاعها عام 2001، والتي أسفرت عن مقتل نحو مائة شخص وجرح آلاف آخرين، وذلك قبل الالتزام بالدخول في حوار مع السلطات.

ولم يسفر اجتماعان سابقان بين الحكومة التي كان يترأسها حينذاك علي بن فليس ومحاورين من تنسيقية العروش غير مفوضية من الولاية, عن أي نتيجة، وكان أويحيى دعا الشهر الماضي تنسيقية العروش إلى الحوار لمناقشة تطبيق برنامج القصر.

المصدر : الفرنسية