السلطة تؤكد استعدادها لإجراء الانتخابات بموعدها
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/15 هـ

السلطة تؤكد استعدادها لإجراء الانتخابات بموعدها

رفيق النتشة
قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني رفيق النتشة إن السلطة الفلسطينية مستعدة لإجراء الانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية في موعدها خلال شهر يونيو/ حزيران القادم.

وطالب النتشة في لقاء خاص مع الجزيرة نت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وضمان إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وأضاف "من الآن وحتى حلول موعد الانتخابات نحن على جاهزية تامة، وعلى المجتمع الدولي أن يجهز لنا أرضنا ويتدخل ليسهل الاتصالات بين أبناء شعبنا حتى نتمكن من إجراء الانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية حسب القوانين".

ومضى يقول إن المشكلة الأساسية والمركزية والرئيسية هي الاحتلال. نافيا في الوقت ذاته أن تكون السلطة الفلسطينية قد تلقت إشارات بضمان سير عملية الانتخابات على ما يرام وأن تنسحب إسرائيل من المدن الفلسطينية، وقال "نحن ننتظر ومازلنا وسنظل ننتظر أن يتحقق الانسحاب الإسرائيلي لنضع قانون الانتخاب موضع التنفيذ ليتمكن الشعب الفلسطيني من اختيار ممثليه في المجلس التشريعي وأن يختار رئيسه وممثلي بلدياته".

وفيما يتعلق باحتمال إجراء الانتخابات البلدية على مراحل لم يستبعد النتشة ذلك، وقال إن المجلس التشريعي سيدرس إمكانية ذلك في بعض البلديات التي يمكنها أن تقوم بذلك، غير أنه أكد استحالة تطبيق ذلك على الانتخابات النيابية لأن الاحتلال هو المشكلة المركزية والأساسية على حد تأكيده.

عاطف عدوان
وقال المسؤول الفلسطيني إن المجلس لم يبلغ بأي قرار من أي من السلطات الفلسطينية حول نيتها بالمشاركة في الانتخابات النيابية لغاية الآن، وقال "نحن ندعوهم لأن يشاركوا في الانتخابات البلدية والنيابية والرئاسية، لكن نحن لا نستطيع أن نضغط على أحد أن يشارك أو لا يشارك لأن الانتخابات ستكون شرعية وحسب القانون وممثلة للشعب الفلسطيني".

من جانبه استبعد الدكتور عاطف عدوان أستاذ العلوم بالجامعة الإسلامية في غزة إجراء الانتخابات في الموعد الذي حددته السلطة، مشيرا إلى أن السلطة تتحدث منذ ثلاث سنوات عن قضية الانتخابات ولكنها لغاية الآن لم تر النور.

وفيما يتعلق بإمكانية مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالانتخابات أعرب عدوان عن توقعه بأن تشارك الحركتان في الانتخابات البلدية، لأنهما تعتبران أن هذه الانتخابات تتعلق بالحياة اليومية للفلسطينيين وليست السياسية مثل الانتخابات التشريعية والرئاسية.

المصدر : الجزيرة