الطائرة المصرية توجد على عمق 400 متر بقاع البحر
آخر تحديث: 2004/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/14 هـ

الطائرة المصرية توجد على عمق 400 متر بقاع البحر

غواصات فرنسية تساهم في البحث عن حطام الطائرة المصرية التي سقطت في البحر الأحمر (الفرنسية)

توصل مفتشون مصريون إلى تحديد جسم الطائرة المصرية الخاصة التي سقطت السبت في البحر الأحمر على بعد 5 كيلومترات جنوب مطار شرم الشيخ قائلين إنه يقبع على عمق حوالي 400 متر في قاع البحر.

وأوضح مسؤول فرنسي اليوم الاثنين أنه تم التأكد من أن الطائرة التي كان على متنها 148 شخصا لم تسقط في منطقة منخفض بحري يصل عمقه إلى 1000 متر كما كان يعتقد أمس الأحد.

وأضاف المسؤول الفرنسي أنه "سيحصل على معلومات أكثر دقة مع بدء اشتغال طائرة الدورية البحرية الفرنسية أتلانتيك/2 والغواصة الآلية الفرنسية التي تستطيع الغوص 400 متر عن سطح البحر والتي وصلت الأحد إلى شرم الشيخ.

وسيساهم في عملية البحث 50 خبيرا للمساعدة في انتشال الصندوقين الأسودين وأشلاء الضحايا الـ 148. ويتوقع تكثيف جهود الانتشال اليوم بعد وصول 18 غواصا فرنسيا ومعدات حديثة.

وكانت الفرق عثرت أمس على أجزاء من حطام الطائرة على سطح الماء كما عثرت على متعلقات مثل لعب وأوراق وكذلك أشلاء صغيرة ومشوهة. ويشارك 16 زورقا في أعمال الإنقاذ التي استخدمت فيها شباك صغيرة لجمع الحطام.

ونشرت فرق الإنقاذ شباكا بطول 100 متر في الماء شمالي مكان سقوط الطائرة في محاولة على ما يبدو لمنع التيارات من نقل الأشلاء والحطام شمالا.

ومن المعتقد أن صندوقي الطائرة يقبعان على عمق يصل إلى 100 متر في الماء وهو عمق يصعب على الغواصين الوصول إليه. ويقول خبراء إن الغواصين المحترفين قادرون على الغطس إلى عمق 250 مترا.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز بوينغ في البحر الأحمر بعد دقائق من إقلاعها من منتجع شرم الشيخ فجر السبت مما أسفر عن مقتل جميع ركابها ومنهم 133 فرنسيا.

القاهرة تدافع عن سلامة طائرات إيرلاينز (الفرنسية)
اتهامات سويسرية
وقد دافعت مصر عن سلامة الطائرة التابعة لشركة فلاش إيرلاينز بعدما قالت سلطات الطيران السويسرية إنها منعت هذه الشركة من تسيير رحلات فوق أجوائها منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 بسبب مخاوف متعلقة بالسلامة.

وقال مسؤول في وزارة الطيران المدني المصرية إن كل الطائرات التابعة لفلاش إيرلاينز "تخضع لعمليات فحص وتفتيش دوري وفقا للاتفاقيات ولا يسمح بإقلاع أية طائرة إلا بعد التأكد من سلامتها وصلاحيتها تماما".

وكانت المتحدثة باسم هيئة الطيران المدني السويسرية سيلسيتين بريسينوتو قد قالت إن الهيئة أبلغت فلاش إيرلاينز وسلطات الطيران المصرية بذلك قبل أكثر من عام.

من جهة أخرى قامت فرنسا بعد أن تحدثت سويسرا عن مشاكل في طائرات فلاش ايرلاينز بفحص طائرات الشركة في ليون (وسط الشرق) ومرسيليا (جنوب شرق) وتولوز (جنوب غرب).

وقد أظهر فحص طائرة في ليون وجود عيوب بسبب وجود عجلة مهترئة ومشاكل في توثيق معلومات الرحلات، في حين تبين أن الطائرات الأخرى التي فحصت في مرسيليا وتولوز لا تعاني من مشاكل.

باريس ترسل فريقا من الشرطة الفنية والعلمية لدراسة رفات ضحايا الطائرة المصرية (الفرنسية)
احتمالات مفتوحة
واعتبرت فرنسا أن تحطم الطائرة المصرية في البحر الأحمر "يشبه حادثا عاديا" عند الإقلاع لكنه لا يمكن استبعاد أي فرضية بما في ذلك احتمال حدوث عمل إرهابي, لتفسير سقوط الطائرة.

وقال وزير الدولة الفرنسي للنقل دومينيك بوسورو في تصريح لإحدى الإذاعات الفرنسية إنه "طالما أن المحققين وخصوصا في مكتب التحقيقات في الحوادث الموجودين هناك منذ أمس (الأحد) لم يعطوا تفسيرات تقنية, لايمكننا أن نرجح أي فرضية بشكل نهائي".

وينتظر أن يصل اليوم إلى شرم الشيخ فريق من الشرطة الفنية والعلمية الفرنسية يقوده المفوض برنار ساليز المتخصص في دراسة الحمض النووي للمساعدة في تحديد هويات ضحايا كارثة الطائرة التابعة لشركة فلاش إيرلاينز المصرية.

وقال وزير النقل الفرنسي جيل دي روبيان إن جميع الدلائل تشير إلى أن تحطم الطائرة المصرية في شرم الشيخ ناجم عن عطل في الدوائر الكهربائية في الطائرة. وأضاف أنه سيتأكد مما إذا كانت فلاش إيرلاينز ملتزمة بمعايير الطيران الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات