غواصة فرنسية تبحث عن حطام الطائرة المصرية
آخر تحديث: 2004/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/12 هـ

غواصة فرنسية تبحث عن حطام الطائرة المصرية

والد أحد الضحايا المصريين من طاقم الضيافة في مطار شرم الشيخ (الفرنسية)

وصلت اليوم إلى شرم الشيخ غواصة فرنسية وبدأت على الفور عمليات البحث عن أشلاء القتلى وحطام طائرة الركاب المصرية التي سقطت أمس في البحر الأحمر.

ويمكن للغواصة الآلية الغوص حتى عمق 400 متر تحت سطح البحر. ومن المقرر أن تصل غدا إلى شرم الشيخ الفرقاطة الفرنسية تروفيل قادمة من جيبوتي. وذكر مصدر بالبحرية الفرنسية أن الفرقاطة ستساعد في العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة بفضل نظام رادار خاص.

وقد انضم خبراء فرنسيون إلى عمليات البحث مزودين بأحدث المعدات. وتشارك في جهود البحث القوات الجوية والبحرية المصرية إلى جانب متطوعين من الغواصين المحترفين.

ولتسهيل هذه العمليات قررت السلطات المصرية إغلاق خليج نعمة في شرم الشيخ أمام حركة الملاحة البحرية غير المرتبطة بعمليات البحث.

وأفادت آخر الأنباء انتشال أشلاء جثث نحو 60 من ضحايا الطائرة المنكوبة. وقال أحد الغواصين المشاركين في عمليات البحث إن أسماك القرش التهمت بعض الجثث.

وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية رونو موزولييه عقب تفقده لهذه الجثث بمستشفى شرم الشيخ إنه لا يمكن التعرف على هوية هذه الأشلاء، وسيتعين إجراء فحوص الحمض النووي لتحديد ذلك. وكان موزولييه قد اجتمع فور وصوله لشرم الشيخ بوزير الطيران المدني المصري أحمد شفيق.

وذكر مراسل الجزيرة أن فريقا من محققي النيابة العامة المصرية وصل إلى شرم الشيخ لبدء التحقيق القضائي في ملابسات الحادث.

أحد رجال الإنقاذ ينتشل قطعة من الحطام (الفرنسية)
خلل فني
ومازالت فرضية الخلل الفني هي السائدة في تصريحات المسؤولين المصريين والفرنسيين أيضا. وأكد وزير الطيران المصري أحمد شفيق أن الطائرة هوت من ارتفاع خمسة آلاف قدم في 17 ثانية.

وقال شفيق للصحفيين في شرم الشيخ إن المشكلة حدثت عندما دارت الطائرة بشكل غير مخطط له، مشيرا إلى أنها كانت تحاول العودة بعد عطل فني أصابها. ونفى شفيق في حديث للجزيرة أن يكون الحادث عملا إرهابيا.

كما أكد رجال الإنقاذ أنه لم تكن هناك أي جثث أو ملابس محترقة وسط الأشلاء التي طفت على سطح مياه البحر، مما يشير حتى الآن إلى عدم وقوع انفجار.

وقتل في الحادث جميع ركاب الطائرة وهم 133 فرنسيا وامرأة مغربية وأخرى يابانية و13 مصريا هم أفراد الطاقم الأساسي والبديل.

وفي تطور جديد أعلن المكتب الاتحادي للطيران المدني السويسري أنه سحب الترخيص الممنوح لطائرات شركة الطيران المصرية الخاصة فلاش إيرلاينز المالكة للطائرة المنكوبة. وقالت المتحدثة باسم المكتب إن قرار الحظر يسري منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2002 بعد فحص فني مفاجئ لإحدى طائرات الشركة أثبت وجود ما وصفته بمخالفات خطيرة.

ولم توضح المتحدثة طبيعة المخالفات التي اعتبرتها لا تتوافق مع القوانين السويسرية. ومنعت طائرات الشركة المصرية الخاصة من التحليق فوق الأراضي السويسرية أو الهبوط في المطارات السويسرية حتى تستوفي الاشتراطات الخاصة للمواصفات السويسرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات