مقتل 5 فلسطينيين ببغداد و13 عراقيا بالموصل
آخر تحديث: 2004/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/10 هـ

مقتل 5 فلسطينيين ببغداد و13 عراقيا بالموصل

فلسطينيون يهتفون ضد قوات الاحتلال الأميركي أثناء نقل جثث الضحايا (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة نت في بغداد أن خمسة فلسطينيين قتلوا ليلة عيد الأضحى وجرح خمسة عندما أصابت قذيفة هاون أحد المباني التي يقطنها الفلسطينيون في حي البلديات شرق العاصمة العراقية، بينما انفجرت قذيفة أخرى بين مبنيين.

وأشار إلى غياب الشرطة العراقية والقوات الأميركية وسيارات الإسعاف عن موقع الحادث في الحي الذي يقطنه فلسطينيون من لاجئي عام 48. وأضاف أن جثث الضحايا نقلت إلى جامع القدس وسيشيعون عقب صلاة العيد.

ونقل المراسل عن رئيس الهيئة الوطنية الفلسطينية د. قصي رفعت قوله في موقع الانفجار "إننا لا نتهم جهة بعينها بالوقوف وراء الهجوم ولكننا قرأنا على بقايا القذيفتين عبارة صنع في الولايات المتحدة".

وفي الموصل شمالي العراق أفاد مراسل الجزيرة أن عدد ضحايا الهجوم الذي تعرض له مركز للشرطة يوم السبت ارتفع إلى 13 قتيلا وأكثر من 40 جريحا.

وأوضح المراسل أن الهجوم لم يسفر عن إصابات في صفوف قوات الاحتلال الأميركي لأنها لم تكن موجودة في منطقة الهجوم ساعة وقوعه. وقد هرعت قوة أميركية وسيارات إسعاف إلى مكان الانفجار.

وقبل ذلك بساعات لقي ثلاثة جنود أميركيين مصرعهم في هجوم على قافلة عسكرية على الطريق بين مدينتي تكريت وكركوك شمالي العراق تم فيه استخدام قنبلة يدوية.

في غضون ذلك أكد اللواء تورهان يوسف مدير شرطة كركوك مقتل مهدي محمد نائب مسؤول الجبهة التركمانية في قضاء تازة جنوب كركوك صباح أمس بنيران مسلحين مجهولين، فيما أصيب رئيس الجبهة حسين مالي بجروح خطيرة نقل على أثرها للمستشفى.

وفي بغداد أصيب طفلان بجروح طفيفة في انفجار وقع أمام منزل أحد ضباط الشرطة العراقية، وخلف الانفجار أضرارا مادية في المنزل والسيارات المجاورة. وقال ضابط الشرطة المستهدف إن من نفذوا هذا العمل لا يمكن أن يكونوا عراقيين.

إفراج عن عراقيين
وفي تطور آخر أفرجت قوات الاحتلال الأميركي أمس عشية عيد الأضحى المبارك عن 120 أسيرا كانوا رهن الاعتقال في سجن أبو غريب قرب بغداد.

أسرى عراقيون كانت قوات الاحتلال قد أفرجت عنهم بداية الشهر الحالي (رويترز)
وكان الحاكم الأميركي المدني في العراق بول بريمر كشف مطلع شهر يناير/ كانون الثاني عن سياسة جديدة تقضي بإطلاق سراح موقوفين أمنيين بموجب بعض الشروط.

من جهة أخرى تعرض سجن أبو غريب لهجوم بقذائف الهاون شنه مجهولون، وردت قوات الاحتلال الأميركي بإطلاق النار على مصدر الهجوم مما ألحق أضرارا بالمنازل القريبة.

وكان نحو أربع سيارات عراقية قد دمرت بالكامل في وقت سابق جراء تعرضها لنيران الأسلحة الأميركية في منطقة أبو غريب, حيث أطلقت القوات الأميركية نيران أسلحتها ردا على هجوم مشابه تعرضت له من قبل مجهولين في المنطقة ذاتها.

دفاع ومخابرات
على صعيد آخر أعلن الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي عدنان الباجه جي أمس أن المجلس سينشئ مجددا قريبا وزارة الدفاع التي ستشرف على القوات المسلحة بعد استعادة البلاد سيادتها وسيعين على رأسها وزير.

بريمر والباجه جي
وكانت قوات الاحتلال الأميركي قد حلت وزارة الدفاع العراقي قبل عشرة أشهر وسرح أكثر من مائة ألف عسكري بدون تسديد أي رواتب أو تعويضات لهم, ما أثار تظاهرات غاضبة أرغمت قوات التحالف على معاودة دفع الرواتب.

وتوقع الباجه جي أن يصل عدد عناصر الجيش العراقي إلى 40.000 في سبتمبر/ أيلول المقبل وسيوضع تحت سلطة الحكومة العراقية, لكنه سيبقى في الواقع بإمرة التحالف طالما أن البلاد محتلة.

من جهة أخرى قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن مسؤولين عراقيين يعملون مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية على تشكيل جهاز مخابرات عراقي جديد هدفه القضاء على المقاتلين خاصة من أسمتهم المقاتلين الأجانب.

وفي تطور سابق قرر مجلس الحكم الانتقالي منع قناة الجزيرة من دخول مقار المجلس أو حضور مؤتمراته الصحفية لمدة شهر كامل. وجاء القرار في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه احتجاجا على تعليق عن الأوضاع في العراق من أحد ضيوف برنامج الاتجاه المعاكس الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات