مليونا مسلم يؤدون اليوم أعظم مناسك الحج (أرشيف)

يواصل حجاج بيت اللّه الحرام منذ بزوغ فجر اليوم السبت التدفق إلى عرفات أداءً لركن الحج الأعظم الذي لا يصح الحج بدونه.

وسيصلون هناك الظهر والعصر قصرا وجمع تقديم، ويستمعون إلى خطبة الحج، ثم ينتشرون في وادي عرفة أو يصعدون جبل الرحمة ويقفون داعين الله متضرعين إليه حتى تغرب الشمس.

ويتوقع أن يتجاوز عدد الواقفين بعرفات اليوم مليوني حاج.

ويعكف الحجاج في هذا الموقف على ذكر الله تعالى والدعاء والتضرع إلى أن تغيب الشمس حيث ينصرفون إلى مزدلفة للمبيت فيها، ثم يعودون إلى منى لذبح الهدي ورمي جمرة العقبة في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك الذي يوافق يوم الأحد، على أن يمضوا يومين آخرين هناك للمبيت ورمي الجمرات وفقا لمناسك الحج.

وخلال أيام منى يذهبون للبيت الحرام لطواف الإفاضة وهو ركن الحج الأهم بعد الوقوف بعرفة، ثم يطوفون طواف الوداع في ختام مناسك الحج، ليكون وداع الكعبة آخر ما يفعله الحاج بأم القرى.

وأدى الحجاج وهم في ثياب الإحرام أمس صلاة الجمعة التي توافق هذه السنة يوم التروية أول أيام الحج التي تستمر خمسة أيام تحت سماء انتشرت فيها بعض الغيوم وفي حرارة بلغت 29 درجة مئوية.

ويجري تدفق الحجاج وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات السعودية لتوفير الأمن لهم. وتم نصب أكثر من ألف كاميرا في مختلف الشوارع المحيطة بالمسجد الحرام لتمكين قوات الأمن من مراقبة الوضع والتدخل عند الاقتضاء.

ولم ينشر حتى الآن العدد النهائي للحجاج هذه السنة، بيد أن إحصائيات رسمية نشرت مساء الثلاثاء أشارت إلى وفود مليون و390 ألفا و407 حجاج من خارج المملكة يضاف إليهم زهاء 250 ألف حاج من داخل المملكة إضافة إلى الحجاج من سكان مكة المكرمة نفسها.

ولم يشهد موسم الحج حتى الآن أي تدافعات كتلك التي حدثت في سنوات سابقة وأودت بحياة مئات الحجاج لشدة الزحام أثناء أداء المناسك، وكان 14 حاجا قتلوا في موسم العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية رفضت منح فريق من قناة الجزيرة تصريحا لتغطية مناسك الحج للعام الثاني على التوالي.

المصدر : وكالات