سعوديون يؤدون صلاة الجنازة على قتلى اشتباك الخميس في الرياض (رويترز)
أغارت قوات الأمن السعودية على منزلين في الرياض قالت إنهما يشكلان مخبأ لأفراد خلية كانت تخطط لتنفيذ ما وصفته بأنه هجوم إرهابي. وأعلنت السلطات أنها ألقت القبض على سبعة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى الخلية وصادرت كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.

وقالت وزارة الداخلية السعودية في بيان لها نشر أمس الجمعة إن الأجهزة الأمنية دهمت استراحة ومبنى في حي السيلي شرق العاصمة الرياض يوجد بهما من يفترض أنهم "متشددون إسلاميون" أسفرت أيضا عن ضبط سيارة مفخخة و21 حزاما ناسفا ومسدسات وقنابل يدوية ورشاشات ومخازن أسلحة.

وتأتي هذه التطورات عقب الاشتباكات التي وقعت في الرياض يوم الخميس وأسفرت عن مقتل ستة من رجال الأمن إضافة إلى والد أحد المطلوبين.

ووقع الاشتباك المسلح في ضاحية الفيحاء السكنية بمنطقة النسيم مساء الخميس بعد أن تلقت أجهزة الأمن معلومات من أحد المخبرين بوجود المطلوبين في إحدى الفلل السكنية.

وكانت المنطقة نفسها شهدت في وقت سابق من هذا الشهر اشتباكا مسلحا بين قوات الأمن وثلاثة مشتبه بهم يستقلون سيارة تمكنوا من الفرار. وكانت السلطات السعودية عرضت الشهر الماضي مكافأة تصل إلى سبعة ملايين ريال (1.9 مليون دولار) لكل من يساعد في إحباط أي محاولة لشن هجمات مستقبلية.

وتشن السلطات منذ أشهر حملة مطاردة ودهم في أنحاء متفرقة من المملكة بحثا عن مسلحين مشتبه بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة منذ عدة أشهر، ما أسفر عن اعتقال المئات فضلا عن مقتل 50 شخصا على الأقل في هجمات على مجمعات سكنية بالرياض منذ مايو/ أيار 2003.

المصدر : وكالات