حزب الله وألمانيا يعتزمان الانتقال للمرحلة الثانية
آخر تحديث: 2004/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/9 هـ

حزب الله وألمانيا يعتزمان الانتقال للمرحلة الثانية

هانينغ يصافح نصر الله بعد محادثات بشأن المرحلة الثانية من تبادل الأسرى (الفرنسية)

أعرب حزب الله وألمانيا عن ارتياحهما لنجاح عملية تبادل الأسرى والرفات التي تمت يوم الخميس مع إسرائيل، واتفق الجانبان على البدء بسرعة في الإعداد للمرحلة الثانية.

وأكد بيان صادر عن الحزب أن الأمين العام حسن نصر الله استقبل يوم الجمعة رئيس الاستخبارات العامة الألماني أوغست هانينغ الذي شارك في المفاوضات بشأن عملية التبادل والوفد المرافق له.

وأشاد البيان بجهود ألمانيا وطاقم المفاوضات التي بذلت من أجل إتمام عملية التبادل، "ثم جرى تقييم المرحلة السابقة من المفاوضات، وتم الاتفاق على بدء تشكيل اللجان المختصة والعمل فورا ببنود المرحلة الثانية".

وعبر هانينغ عن سعادته "بإتمام هذه العملية ذات الصفة الإنسانية"، وأكد أن الحكومة الألمانية "ستمضي قدما وخلال فترة قصيرة للعمل على إتمام المرحلة الثانية".

وتنص المرحلة الثانية على تقديم معلومات لإسرائيل حول مصير الملاح رون أراد الذي اعتقل عام 1986 مقابل أن تفرج تل أبيب عن معتقلين لبنانيين في إسرائيل ومن بينهم سمير القنطار.

نصر الله يتوعد بخطف إسرائيليين (الفرنسية)
تهديدات
من جانب آخر هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بإجراءات انتقامية لا سابق لها ضد حزب الله إذا لجأ إلى عمليات جديدة لخطف إسرائيليين.

ووجه شارون تحذيرا شديد اللهجة خلال المراسم التي أقيمت في مطار بن غوريون العسكري لتكريم الجنود الإسرائيليين الذين أعاد حزب الله جثثهم أمس إلى إسرائيل قائلا إن "هناك وسائل لم نستخدمها حتى الآن، ولكن إذا تغيرت الظروف فلن نتردد في اللجوء إليها" ولم يكشف عن ماهية هذه الوسائل.

ويرى المراقبون أن رسالة شارون تستهدف مباشرة الشيخ حسن نصر الله الذي هدد يوم الخميس بإمكانية أسر جنود "أحياء" لاستكمال ملف تبادل الأسرى الذي بدأ مع إسرائيل.

وشدد نصر الله في احتفال شعبي بضواحي بيروت على أن حزبه لن يغير نهجه في المقاومة رغم كل ما حققه. وأكد إصرار الحزب أكثر من أي وقت مضى على مواصلة المقاومة ضد إسرائيل.

وأوضح أن الوسائل السلمية لا يمكن أن تجدي نفعا، وأن خيار المقاومة هو الذي مكن الحزب من التفاوض على تبادل الأسرى اللبنانيين الذين اعتبرهم نصر الله رهائن خطفوا من منازلهم على الأرض اللبنانية على عكس الأسرى الإسرائيليين.

رفات اللبنانيين
وفي إطار صفقة تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل تسلم لبنان اليوم رفات 59 مقاتلا معظمهم من اللبنانيين عند معبر رأس الناقورة على الحدود مع إسرائيل.

رفات المقاتلين اللبنانيين (الفرنسية)
وأوضح مسؤول حزب الله في جنوب لبنان نبيل قاووق أنهم تسلموا جثمان مواطن لبناني كان قد توفي في السجون الإسرائيلية.

ومن المتوقع نقل رفات المقاتلين من جنوب لبنان إلى بيروت، حيث سيتم التأكد من هوياتهم قبل إعادتهم إلى قراهم وبلداتهم لدفنهم غدا السبت.

وتسلمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجثث من إسرائيل بموجب صفقة توسطت فيها ألمانيا تقتضي أن تطلق إسرائيل سراح 400 سجين فلسطيني و30 آخرين معظمهم لبنانيون. ومقابل ذلك أعاد حزب الله أسيرا إسرائيليا وجثث ثلاثة جنود قتلوا في هجوم لحزب الله على الحدود عام 2000.

ويمهد هذا التبادل الطريق أمام مرحلة ثانية من المفاوضات بشأن مصير الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد الذي هبط بمظلته فوق لبنان عام 1986 بالإضافة إلى أربعة دبلوماسيين إيرانيين خطفوا خلال غزو إسرائيل للبنان عام 1982.

المصدر : وكالات