الأسرى اللبنانيون المحررون لدى وصولهم مطار بيروت (الفرنسية)
أفرجت إسرائيل الخميس 29/1/2004 عن 21 أسيرا لبنانيا في إطار اتفاق لتبادل الأسرى مع حزب الله بوساطة ألمانية. وفي ما يلي نبذة عن أبرز الأسرى العائدين وكيفية اعتقالهم والمدد التي قضوها في السجون الإسرائيلية:

- الشيخ عبد الكريم عبيد، أحد قياديي حزب الله، من بلدة جبشيت الجنوبية، مواليد عام 1957، متزوج وله خمسة أولاد أصغرهم لم يرها منذ ولادتها. اختطف من منزله في جبشيت في 28 يوليو/ تموز 1989 على أيدي مجموعة من الكوماندوز الإسرائيليين مع اثنين من مرافقيه المدنيين أحمد عبيد وهشام فحص.

تنقل خلال فترة اعتقاله في سجون عدة وبقي معزولا عن العالم الخارجي بمنعه من لقاء الصليب الأحمر الدولي إلا في مرحلة متأخرة، وكان قبل تحريره في سجن كفريونا الذي يقع على بعد عشرة كيلومترات من مدينة طولكرم بالضفة الغربية.

- مصطفى الديراني، أحد قادة المقاومة المؤمنة وهي فصيل انشق عن حركة أمل الشيعية من بلدة قصر نبا في البقاع، مواليد عام 1951 متزوج وله خمسة أولاد اختطف من منزله في بلدته البقاعية صبيحة عيد الأضحى عام 1994.

قال إنه تعرض للتعذيب في الأشهر الأولى لاعتقاله عندما كان الإسرائيليون يأملون في انتزاع معلومات منه حول الطيار الإسرائيلي رون أراد الذي فقد في لبنان عام 1986.

- أنور ياسين، مواليد الدلافة قضاء حاصبيا في جنوب لبنان عام 1968، اعتقل في 15 سبتمبر/ أيلول 1987 بعد إصابته خلال مواجهة خاضتها "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية" في مرتفعات جبل الشيخ وصدر بحقه حكم بالسجن 30 عاما.

- حسن محمد العنقوني، مواليد مشغرة في البقاع الغربي، اعتقل في 20 أكتوبر/ تشرين الأول 1987، في مواجهة بلدة ميدون الجنوبية إثر اجتياح إسرائيلي للبلدة، حيث أصيب بجروح أثناء المواجهات، وخضع لتعذيب قاس وشديد وأدخل سجن نفحة حيث حكم عليه بالسجن 18 عاما.

- فادي الجزار، مواليد بيروت، اعتقل في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 1991 على مشارف بلدة مروحين في جنوب لبنان، إثر تنفيذ عملية عسكرية، اعتقل في سجن نفحة بعد الحكم عليه بالسجن 18 عاما.

- علي حسن بلحص، مواليد صديقين قضاء صور، أصيب بجروح أثناء تنفيذه عملية للمقاومة في منطقة رشاف عام 1992، حيث تم أسره وهو ينزف لساعات في أرض العملية قبل أن يتم نقله إلى إسرائيل في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول، حيث أدخل إلى سجن نفحة بعد أن حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

- يوسف عبد وزني، مواليد تبنين في الجنوب، اعتقل في 15 ديسمبر/ كانون الأول 1988 على مشارف بلدة تبنين إثر عملية كوماندوز إسرائيلية. أدخل سجن نفحة وحكم عليه بالسجن 25 عاما.

- جواد قصفي، من مواليد السلطانية في جنوب لبنان، اعتقل في 15 ديسمبر/ كانون الأول 1988 على مشارف بلدة تبنين، إثر عملية كوماندوز إسرائيلية واعتقل في سجن نفحة حيث حكم عليه بالسجن المؤبد.

لحظة اعتقال جواد كانت زوجته على وشك الولادة حيث أنجبت في ما بعد بنتا ترعرت في كنف والدتها وهي تمني نفسها برؤية والدها الذي اعتقل قبل ولادتها، لكن القدر لم يمهلها وتوفيت قبل أشهر لتغمض عينيها على صورة والدها الذي لم تره إلا عبر رسائله أو صوره القديمة.

- ويبقى في الأسر سمير القنطار، وهو أقدم سجين لبناني وينتظر إطلاقه في المرحلة الثانية من عملية التبادل، وهو من مواليد عبية الشوف عام 1957 واعتقل في الرابع من أبريل/ نيسان 1979 بعد مشاركته في عملية نهاريا، وصدرت عليه أربعة أحكام بالسجن مدى الحياة، وهو معتقل الآن في سجن نفحة الصحراوي.

المصدر : رويترز