صورة لطائرة بوينغ 737 تملكها شركة فلاش إير بمطار شارل ديغول شمالي باريس (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات المصرية مقتل 148 شخصا هم جميع ركاب الطائرة التي تحطمت في البحر الأحمر بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

وأكدت وزارة الطيران المدني المصرية أن الطائرة -وهي من طراز بوينغ 737- تابعة لشركة فلاش إير المصرية الخاصة للطيران، وكانت تقل 135 راكبا جميعهم فرنسيون إضافة إلى 13 من أفراد طاقم الطائرة المصري الأساسي والاحتياطي.

وأوضح الأمين العام للوزارة الطيار حسني أبو غنيمة أن الطائرة وصلت مطار شرم الشيخ فجر اليوم قادمة من إيطاليا، ثم أقلعت من نفس المطار لنقل فوج سياحي فرنسي متوجهة إلى مطار القاهرة في طريقها إلى مطار شارل ديغول بباريس حيث كان مقررا أن تصل صباح اليوم.

وعثرت فرق البحث والإنقاذ من القوات الجوية والبحرية المصرية على أجزاء من حطام الطائرة وبعض حقائب الركاب بمياه البحر الأحمر على بعد حوالي 15 كلم من سواحل شرم الشيخ.

ووصل إلى شرم الشيخ صباح اليوم وزير الطيران المدني أحمد شفيق على رأس وفد من كبار المسؤولين بالوزارة ووفد فني رفيع المستوى لمتابعة التحقيقات بشأن ملابسات الحادث، إلى جانب الخبراء الفنيين بشركة فلاش إير.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إنه لم تسجل أي مشاكل فنية في الطائرة وإن الأحوال الجوية كانت جيدة، كما أن شركة فلاش إير كانت تلتزم بأعمال الصيانة الدورية لطائراتها في النرويج أو مصر. وأوضح أنه سيتم أيضا الاستعانة في التحقيقات بخبراء شركة بوينغ الأميركية لمحاولة تحديد أسباب الحادث.

وصرح مصدر مسؤول بشركة طيران فلاش إير المصرية أن الشركة تعمل في مجال النقل العارض منذ ست سنوات وتمتلك طائرتين من طراز بوينغ 737 إحداهما الطائرة المنكوبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات