عبد الحليم خدام
انتقدت سوريا مجددا الخطة الإسرائيلية لمضاعفة عدد المستوطنين اليهود في مرتفعات الجولان المحتلة، واتهمت إسرائيل بالسعي لإفساد أي تحرك للسلام.

وقال نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام للصحفيين بعد اجتماع مع مجموعة من زعماء العشائر العراقية إن "هذا جزء من سياسة إسرائيل لإجهاض أي توجه سلمي" في المنطقة.

وأضاف خدام أن "هذا الإجراء وما يجري من ذبح للفلسطينيين يؤكد أن إسرائيل مستمرة في عدائها للسلام وتحقيق المشروع الصهيوني الذي يتعارض أصلا مع مصالح الأمة العربية ومستقبلها".

جاء ذلك بعد إعلان وزير الزراعة إسرائيل كاتس الأربعاء الماضي موافقة الحكومة الإسرائيلية على مضاعفة عدد المستوطنين في الجولان لتعزيز سيطرة إسرائيل على الهضبة قبل البدء بأي مفاوضات سلام مع سوريا.

ولكن نائب رئيس الوزراء إيهود أولمرت نفى أمس الجمعة وجود أي خطط لدى الحكومة لتوسيع المستوطنات اليهودية في مرتفعات الجولان.

وقال أولمرت في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) "لا يوجد برنامج ولا توجد سياسة ولا توجد توسعة للمستوطنات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان".

وأكد أن كاتس الذي يدير لجنة المستوطنات التابعة لمجلس الوزراء أخطأ بقوله إنه يوجد برنامج لتطوير البنية الأساسية الزراعية أو السياحية أو الاستيطانية.

المصدر : وكالات