واشنطن ترفض طلبا ليبيا بتسريع رفع العقوبات
آخر تحديث: 2004/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قتيل و6 جرحى في إطلاق نار داخل كنيسة بمنطقة ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية
آخر تحديث: 2004/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/12 هـ

واشنطن ترفض طلبا ليبيا بتسريع رفع العقوبات

رفضت واشنطن أمس الجمعة طلبا ليبيا برفع سريع للعقوبات المفروضة على طرابلس، وأعلنت أن تقدم ليبيا في التخلص من أسلحة الدمار الشامل هو الذي سيحكم سرعة تحسن العلاقات مع واشنطن.

وقال آدم إيرلي مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية ردا على تصريحات رئيس الوزراء الليبي شكري غانم الداعية لرفع سريع للعقوبات إنه "فيما يتعلق بالعقوبات, فإن اهتمامنا يتركز على ما ستحققه ليبيا".

وأضاف إيرلي "قلنا بوضوح إننا سنبحث في العلاقات الثنائية عندما تظهر ليبيا أنها تفي بالتزاماتها بقطع أي علاقة مع الإرهاب والتخلي عن برامجها لأسلحة الدمار الشامل". وأضاف "لكنها لم تصل إلى هذا الحد في الوقت الراهن".

شروط تعويضات لوكربي
وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الجمعة تحدث رئيس الوزراء الليبي عن مواعيد نهائية منصوص عليها في اتفاق تعويض أسر ضحايا تفجير طائرة بان أميركان في رحلتها رقم 103 فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

وقال غانم للصحيفة إن "الاتفاقية تقول إنه إذا لم ترفع العقوبات بعد ثمانية أشهر من التوقيع فإن الستة ملايين دولار الإضافية لكل عائلة من عائلات الضحايا لن تدفع، لكننا سنترك هذا للأميركيين".

وكان الرئيس الأميركي قد قال في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي إن ليبيا ستجني ثمارا في صورة علاقات أفضل مع الولايات المتحدة إذا ما أوفت بتعهدها التخلي عن كل برامج الأسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية. وقال بوش أنذاك إن أفعال ليبيا هي التي ستحكم الرد الأميركي.

وفي اتفاق تم التوصل إليه في أغسطس/آب الماضي وافقت ليبيا على تحمل المسؤولية المدنية عن لوكربي وعلى دفع ما يصل إلى 2.7 مليار دولار تعويضات بما يعادل عشرة ملايين دولار لكل عائلة من أسر الضحايا وعددهم 270 بدءا بدفع أربعة ملايين دولار لكل أسرة بمجرد رفع عقوبات الأمم المتحدة وهو ما حدث في 12 سبتمبر/أيلول.

ومن المقرر دفع أربعة ملايين أخرى إذا رفعت واشنطن العقوبات الأميركية ومليوني دولار إذا تم رفع ليبيا من على القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب خلال ثمانية أشهر من إيداع ليبيا مبلغ التعويضات في حساب خاص بالتعويضات.

انتهاء زيارة المفتشين
وعلى صعيد آخر أفاد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن مفتشي الوكالة أنهوا مهمتهم الأولى في ليبيا حيث وجدوا تعاونا كاملا وتاما من السلطات الليبية.

وقال المتحدث مارك غفوزدسكي إن المفتشين الذين عادوا إلى فيينا أمس زاروا تسعا من عشر منشآت مرتبطة بالبرنامج النووي الليبي وسيتم قريبا تفتيش الموقع العاشر وهو مكان لتخزين اليورانيوم الطبيعي.

إلا أنه أشار إلى أن الوكالة لم تخلص بعد إلى أن طرابلس تخلت نهائيا عن برنامجها النووي وكشفت عن كل المواقع.

المصدر : وكالات