مفتي السعودية يعارض القرار الفرنسي حظر الحجاب
آخر تحديث: 2004/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ

مفتي السعودية يعارض القرار الفرنسي حظر الحجاب

مسلمات فرنسا تظاهرن ضد قرار حظر الحجاب في بلادهن (الفرنسية)
أكد مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز الشيخ معارضته لحظر الحجاب في المدارس الحكومية والإدارات العامة الفرنسية ورأى في ذلك انتهاكا لحقوق الإنسان.

وقال الشيخ في لقاء مع جامعيين بمكة المكرمة "إن التدخل في حجاب المسلمة تدخل شخصي ومخالفة لحقوق الإنسان التي يدعون إليها في فرنسا". وأضاف أن ذلك جاء رغم أن الفرنسيين يؤمنون بحقوق الإنسان ويزعمون أنهم يحمونها وأن قوانينهم تعطي الشخص الحرية الشخصية وتفرض عدم التدخل في خصوصياته.

وأضاف مفتي السعودية "لو تعلق الأمر بالعراة فإنه يقال حق الإنسان في حريته الشخصية!" داعيا إلى عدم التعرض للحجاب وقال "اتركوا لهؤلاء النسوة حريتهن واتركوهن في شأنهن ولا تكدروا عليهن حياتهن".

وكان الشيخ قد حمل بشدة على نساء سعوديات ظهرن سافرات في مؤتمر جدة الاقتصادي الذي عقد من 17 إلى 19 الشهر الجاري، وشدد على أن الاختلاط بين الجنسين والسفور "دعوة شريرة وخطيرة".

ورفض المفتي في الوقت نفسه الانتقادات الموجهة إلى مناهج التعليم في السعودية خصوصا من قبل الولايات المتحدة منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001، وأضاف "مناهجنا علمية قام على إعدادها خبراء وأناس موثوق بهم.. ومناهجنا علمية وليس فيها شيء من هذا".

ويمثل ارتداء الحجاب الإلزامي في السعودية إحدى نقاط الجدل بين ما يسمى التيار الليبرالي الإصلاحي المؤيد للنهوض بأوضاع المرأة والقوى المحافظة في المملكة.

تصريحات طنطاوي أمام وزير الداخلية الفرنسي أثارت غضبا عارما (الفرنسية)
وفي موقف مغاير تماما اعتبر شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي أن من حق المسؤولين الفرنسيين إصدار قانون يحظر ارتداء الحجاب في مدارسهم ومؤسساتهم الحكومية.

وقال طنطاوي خلال استقباله وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوز مطلع الشهر الجاري إن الحجاب فريضة إسلامية وإذا قصرت المرأة في ذلك في بلد مسلم يحاسبها الله، ولا يمكن لأي مسلم حاكما كان أم محكوما أن يخالف ذلك. غير أنه أكد أن هذه الفريضة تنطبق في حال إقامة المرأة في بلد مسلم وليس في بلد لا يعتنق مواطنوه الإسلام مثل فرنسا.

وقد فجر هذا الموقف انقسامات وخلافات بين شيوخ الأزهر وعلماء الدين في القاهرة الذين هاجم العديد منهم طنطاوي وأكدوا أن ما قاله أمام وزير الداخلية لا يمثل إلا رأيه الشخصي فقط.

وقد نظمت آلاف المسلمات في عواصم عربية وأوروبية مظاهرات أمام السفارات الفرنسية فيها احتجاجا على قرار فرنسا بحظر الحجاب الإسلامي في المدارس والإدارات العامة.

المصدر : الفرنسية