وفد من تنسيقية العروش في أعقاب لقاء مع رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى (الفرنسية)
علقت بالجزائر المفاوضات بين وفد عن تنسيقية العروش (كبرى عشائر منطقة القبائل) والحكومة إثر إخفاق الطرفين في التوصل لاتفاق بشأن الاعتراف باللغة الأمازيغية.

وتطالب تنسيقية العروش بمنح الأمازيغية وضع لغة رسمية أسوة بالعربية. وقد تم بالفعل اعتماد الأمازيغية لغة وطينة من جانب البرلمان العام الماضي.

ويتفاوض الطرفان على ما يعرف بمذكرة القصر التي تتضمن 15 مطلبا تتعلق أساسا بالحقوق الثقافية والسياسية والاقتصادية لمنطقة القبائل. ولم يلفح الطرفان في الاتفاق على هذه القضية رغم أن المفاوضات تنصب عليها منذ السبت الماضي.

وتطالب تنسيقية العروش كذلك بحل المجالس المحلية والبلدية التي تم انتخابها عام 2002. وقد تم الاتفاق على إقالة المنتخبين غير الشرعيين الذين فازوا في الانتخابات التشريعية والبلدية التي جرت بالجزائر في مايو/ أيار وأكتوبر/ تشرين الأول 2000.

أحداث دامية

دوامة العنف تحصد أرواحا أخرى بالجزائر (رويترز)
على صعيد آخر قتل تسعة وصفوا بأنهم إسلاميين مسلحين وثلاثة عناصر من قوات الأمن يومي الاثنين والثلاثاء في الجزائر في أعمال عنف نسبت الى مجموعات إسلامية مسلحة وهجوم للجيش الجزائري على إسلاميين.

وأكد مصدر أمني أن عسكريين وحارسا بلديا قتلوا على يد إسلاميين في تيقزيرت قرب تيزي وزو بمنطقة القبائل الكبرى.

من جهة أخرى أفادت مصادر أمنية بأن قوات الأمن الجزائري قتلت ثلاثة إسلاميين مسلحين قرب المحمدية غربي العاصمة.

وأفادت صحيفة "النصر" الحكومية بأن الجيش قتل الاثنين أربعة إسلاميين على الأقل في ولاية تامنراست جنوبي العاصمة عند الحدود مع مالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات