مبادرة حكومية بشأن التمرد دارفور (الفرنسية)
قالت الحكومة السودانية إنها تعد لإعلان مبادرة لحل الصراع مع المتمردين في ولاية دارفور غربي البلاد.

وجاء هذا الإعلان على لسان والي شمال دارفور عثمان كبر الذي طالب المتمردين بإلقاء السلاح وتحكيم صوت العقل.

وأشار المسؤول الحكومي إلى أن النزاع في المنطقة أثر سلبا على 700 ألف مواطن وتسبب في نزوح نحو 6000 شخص.

وأفاد كبر بأن 158 مدرسة تعطلت في دارفور وحرم أكثر من 38 ألف تلميذ من الدراسة هذا العام، بجانب تعطل العمل في الطريق البري الذي يربط ولاية دارفور بالخرطوم وتوقف ثلاثة مستشفيات عن العمل.

وأفادت تقارير أمس بنزوح آلاف اللاجئين السودانيين الذين حرموا من الطعام والمياه والملاذ إلى تشاد. وقال شهود عيان إن طائرة حربية سودانية قصفت الاثنين مستوطنة للنازحين السودانيين على الحدود مع تشاد.

يذكر أن متمردين تابعين لحركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة يخوضون حربا ضد الحكومة ويتهمون الخرطوم بالتمييز في المعاملة ضد سكان دارفور.

وزادت حدة القتال بالمنطقة في أعقاب انهيار محادثات السلام بين الحكومة وإحدى الجماعتين في ديسمبر كانون/ الأول في وقت تم فيه إحراز تقدم ملموس في محادثات السلام بين الخرطوم والمتمردين الجنوبيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات