ارتفاع حصيلة ضحايا بناية القاهرة إلى 11 قتيلا
آخر تحديث: 2004/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ

ارتفاع حصيلة ضحايا بناية القاهرة إلى 11 قتيلا

اتجاه حكومي لاستصدار تشريع حازم لاحتواء مخالفات مواصفات البناء (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن عدد ضحايا انهيار العمارة السكنية ارتفع إلى أحد عشر شخصا بعدما انتشلت فرق الإنقاذ جثة أحد رجال الشرطة، وتوقعت مصادر ازدياد عدد الضحايا إلى ستة عشر. وقال المراسل إن من بين الجثث التي تم انتشالها اثنتان لعاملين في السوق التجاري بالمبنى المنهار.

وأضاف المراسل أنه تم أيضا إنقاذ ثلاثة ضباط ومثلهم من أمناء الشرطة وواحد من رجال الأمن. وفي وقت سابق من مساء أمس تم انتشال جثة أحد أفراد قوات الدفاع المدني من تحت أنقاض البناية المكونة من 11 طابقا في حي مدينة نصر إحدى ضواحي القاهرة والتي انهارت بعد أن شب حريق في طابقها السفلي.

وقال المراسل إن 35 شخصا أصيبوا في انهيار المبنى الذي يضم سوقا تجارية بينما لا يزال 10 من رجال الشرطة والدفاع المدني كانوا يحاولون إخراج السكان، محاصرين تحت الأنقاض. وتم نقل 25 شخصا من السكان إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

أسباب انهيار المباني السكنية في مصر تأتي غالبا من تجاهل اللوائح المنظمة للبناء (رويترز)
وقد أعلن رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد في موقع الحادث أن حكومته قد تضطر إلى استصدار تشريع جديد حازم يواجه تلاعب الملاك في تنفيذ أوامر إزالة مخالفات البناء التي يرجح أنها السبب الرئيسي لانهيار البناية المذكورة.

ورجح مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان أن يكون الانفجار ناجما عن تماس كهربائي أو انفجار أسطوانة غاز. وقد بدأ الحريق في مخزن السوق العربية لبيع الأدوات المنزلية الموجودة أسفل هذا العقار.

وقال مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه "ما يزال هناك أمل" في العثور على ناجين مشيرا إلى أن فرق الأمن مستعدة للعمل عدة أيام حتى تتأكد من أنه لم يبق أحد تحت أنقاض المبنى.

وأوضحت الشرطة أن الحريق أدى إلى انفجارات ناجمة على الأرجح عن أسطوانات غاز خاصة أن المبنى يضم مطعما شعبيا، مضيفة أنه تم أيضا إخلاء مبنيين مجاورين ظهرت فيهما بعض التشققات.

وقال أحد رجال المطافئ للصحفيين إن البناية الواقعة في شارع عباس العقاد بضاحية مدينة نصر انهارت بعد حوالي ساعة ونصف من بدء الحريق الذي شب أولا في مخزن للمواد البلاستيكية بالمبنى الذي أنشئ قبل 20 عاما.

لكن محافظ القاهرة عبد الرحيم شحاتة أكد أنه لا يمكن الحديث الآن عن عدد الضحايا في العقار المنهار، مشيرا إلى أن جميع الأجهزة المعنية تقوم بواجبها في عمليات الإنقاذ في سباق مع الزمن لإخراج الأحياء من تحت الأنقاض.


وزير الإسكان المصري: سبعة من 11 طابقا بهذا البناء الذي يعود تاريخ إنشائه إلى العام 1981 أضيفت بشكل غير قانوني
وأوضح المحافظ أن العقار المنهار كان صدر له قرار إزالة عام 1992 وأن الرخصة الممنوحة له عام 1979 كانت لبناء أربعة طوابق فقط.

وأوضح وزير الإسكان محمد إبراهيم سليمان أن سبعة من 11 طابقا بهذا البناء الذي يعود تاريخ إنشائه إلى العام 1981 أضيفت بشكل غير قانوني. وأكد أن تحقيقا سيفتح سريعا لمعرفة الأسباب الحقيقية لانهيار المبنى.

ويعتبر انهيار المباني السكنية من الأحداث المتكررة في مصر حيث يجري أحيانا تجاهل اللوائح المنظمة للبناء، وكثيرا ما يضيف أصحاب العقارات طوابق إلى هياكلها الخرسانية دون ترخيص مما يعرضها لخطر الانهيار.

وكان آخر أضرار الانهيارات السكنية بالقاهرة وفاة سبعة أشخاص في مايو/ أيار الماضي بانهيار بناية سكنية من ستة طوابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات