تعليق محادثات السلام السودانية بكينيا
آخر تحديث: 2004/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/5 هـ

تعليق محادثات السلام السودانية بكينيا

قرنق وطه بعد التوقيع على اتفاق تقاسم السلطة (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الوفود السودانية المتفاوضة في منتجع نيفاشا أن محادثات السلام بين المتمردين والحكومة السودانية ستعلق في وقت لاحق اليوم وذلك للسماح لكبير مفاوضي الخرطوم بالسفر لأداء فريضة الحج.

وقال المسؤول في السفارة السودانية بكينيا أحمد الدرديري إن المحادثات ستعلق للسماح لعلي عثمان محمد طه النائب الأول للرئيس السوداني عمر البشير بالسفر إلى المملكة العربية السعودية للحج.

ولم يعلن عن المدة التي سيتم خلالها تعليق المحادثات ولم يرد تعليق من الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يتفاوض مع الحكومة في كينيا منذ أكثر من عام في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وقد وصلت المفاوضات بين الوفود السودانية إلى مراحل متقدمة حيث تم تجاوز العديد من نقاط الخلاف العالقة المتمثلة في المناطق الثلاث جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأبيي حسب مصادر صحفية سودانية.

واتفقت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان بشأن وضع اثنتين من المناطق المهمشة الثلاث وسط السودان ولا يزال التباحث جاريا بشأن المنطقة الثالثة وهي أبيي.

وأوضح المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان أن الطرفين اتفقا على أن تتمتع المنطقتان بحكم ذاتي، وتشكيل هيئة تشاورية شعبية. وتطالب الحركة بالسيطرة على منطقة جبال النوبة والنيل الأزرق وأبيي رغم أنها من الناحية الجغرافية ليست جزءا من الجنوب الذي تتمركز فيه الحركة.

وقال وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل إن الحكومة والحركة الشعبية تجاوزت نقاط الخلاف في جبال النوبة وجنوب النيل وتعكف على معالجة قضية أبيي حتى يتسنى للطرفين التفاوض على موضوع تقاسم السلطة مشيرا إلى أن المحادثات ستتوقف لتستأنف من حيث انتهت بعد عيد الأضحى.

المصدر : الجزيرة + رويترز