الهجمات على قوات الاحتلال في العراق شهدت تصاعدا في الأيام الأخيرة (الفرنسية)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه سيبت اليوم في مسألة إيفاد فريق إلى العراق لبحث إمكانية إجراء انتخابات مبكرة هناك. وتنصب مهمة الفريق على تحديد ما إذا كان بالإمكان إجراء انتخابات من الآن وحتى نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وأوضح أنان في مؤتمر صحفي في ستوكهولم أن الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر والرئيس الدوري لمجلس الحكم الانتقالي العراقي عدنان الباجه جي طلبا منه إيفاد ذلك الفريق.

ويشارك أنان في مؤتمر دولي يبدأ أعماله اليوم في العاصمة السويدية حول سبل حظر الإبادة الجماعية. وبهذا الخصوص أشار إلى أن الأمم المتحدة ستكون مستعدة لتشكيل محكمة دولية لمحاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين إذا ما طلب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ذلك.

وفي سياق متصل أكد مسؤول أميركي بارز أن الولايات المتحدة تخطط لمنح الأمم المتحدة دورا أكبر في الإشراف على عملية نقل السلطة إلى العراقيين. وقال المسؤول إن واشنطن تأمل في أن يسهم ذلك في إرضاء الشيعة الذين يطالبون بإجراء انتخابات لاختيار أعضاء الجمعية الوطنية الانتقالية بدلا من تعيينها كما يقترح اتفاق نقل السلطة.

القوات اليابانية ستنتشر في مدينة السماوة (الفرنسية)
قوات يابانية
ويأتي البت في إرسال فريق من الأمم المتحدة في الوقت الذي قررت فيه الحكومة اليابانية رسميا اليوم إرسال فرقة من المشاة تضم 600 جندي إلى جنوب العراق في أول انتشار للجيش الياباني على مسرح للعمليات الحربية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وسيصدر رئيس الوكالة اليابانية للدفاع -التي تقوم بمهام وزارة الدفاع على الأرجح اليوم- الأمر بمغادرة هذه القوات إلى العراق.

ويفترض أن يلتحق جنود سلاح البر الياباني في الأسابيع المقبلة بطلائع القوات اليابانية التي كلفت التمهيد لنشر تلك القوات على مراحل اعتبارا من نهاية الشهر القادم وحتى نهاية مارس/آذار. وسيكلف هؤلاء الجنود مهمات إنسانية ولوجستية مثل مد المياه ونقل الأدوية, لكنهم سيخولون استخدام أسلحتهم إذا تعرضوا لأي هجوم.

وتزامن هذا القرار مع إعلان وزارة الدفاع اليابانية في طوكيو أن شاحنة تابعة للجيش الياباني تعرضت أمس لهجوم شمال غرب بغداد أدى إلى مقتل سائقها الأردني. وكانت الشاحنة تنقل معدات للقوات اليابانية في العراق، لكن الوزارة استبعدت أن يكون الهجوم يستهدف القوات اليابانية.

القوات الأميركية تبحث عن العسكريين المفقودين في الموصل (رويترز)
فقدان ثلاثة أميركيين
وكانت مروحية أميركية تحطمت مساء أمس في حادث هو الخامس من نوعه خلال الشهر الحالي. وأعلن متحدث عسكري أميركي عن فقدان عنصرين من طاقمها في نهر دجلة بالموصل شمالي العراق وأضاف المتحدث أن المروحية وهي من طراز "كيو وا" هوت بعد اصطدامها بسلك يصل بين طرفي النهر لقياس مستوى المياه.

وقد فرضت القوات الأميركية طوقا أمنيا على منطقة الحادث. وكانت المروحية تقوم بعملية بحث عن زورق دورية كان يقل جنديا أميركيا واختفى في وقت سابق. وقالت المصادر الأميركية إن شرطيين عراقيين ومترجما كانوا في القارب يعتقد أنهم قتلوا.

وقد فتحت النار على فرق الإنقاذ بعد تحطم الطائرة وقال مصور لرويترز في الموقع إن شرطيا عراقيا قتل إثر إطلاق الرصاص عليه من سيارة مسرعة.

من ناحية أخرى أطلقت القوات الأميركية أمس سراح دفعة جديدة من المعتقلين العراقيين تقدر بنحو 300 سجين. ويأتي ذلك في إطار قرار القوات الأميركية الإفراج عن 506 معتقلين بشرط توفر كفيل ضامن لكل منهم وتعهدهم خطيا بنبذ العنف.

المصدر : الجزيرة + وكالات