شعث يطلب وساطة أميركية للمفاوضات مع شارون
آخر تحديث: 2004/1/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/4 هـ

شعث يطلب وساطة أميركية للمفاوضات مع شارون

شعث: السلطة طلبت وساطة واشنطن (الفرنسية)

طلبت السلطة الفلسطينية وساطة الولايات المتحدة في المفاوضات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لاستئناف عملية السلام المتعثرة مع إسرائيل.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث في خطاب له اليوم الأحد في منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا إنه تحدث قبل خمسة أيام مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول طالبا منه ضرورة تدخل طرف ثالث لدفع عملية السلام قليلا إلى الأمام.

وأشار شعث إلى أن باول اكتفى بالقول إنه سيفعل ما بوسعه ردا على المطالب الفلسطينية، وقام فيما بعد بالإعلان عن إرسال بعثة جديدة للشرق الأوسط مكونة من نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفد ساترفيلد والمبعوث الأميركي الخاص للمنطقة جون وولف.

وأكد شعث أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع رفض الالتقاء مع شارون بدون الحصول منه على تأكيدات بأنه ستتم مناقشة الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل بالضفة المحتلة.

وكان شعث انتقد كلمة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أمام المنتدى الاقتصادي بدافوس والتي اتهم فيها السلطة الفلسطينية بالتقاعس عن محاربة ما سماه الإرهاب.

وقال شعث للجزيرة إن هذا الموقف يتنافى مع الدور المطلوب أن تقوم به الإدارة الأميركية لإحياء عملية السلام.

فشل حكومة قريع
وفي تطور لافت سيكون له انعكاسات على مستقبل حكومة قريع، حمل المجلس التشريعي الفلسطيني خلال جلسته المنعقدة اليوم الأحد في مدينة رام الله الحكومة الفلسطينية مسؤولية الفشل في تحقيق الأمن للمواطن الفلسطيني.

جاء هذا القرار أثناء جلسة تم خلالها بحث تقرير اللجنة السياسية للمجلس التشريعي والوضع الأمني الداخلي الفلسطيني. واعتبر تقرير اللجنة أن "الفترة الأخيرة شهدت مزيدا من التردي في الوضع الأمني الداخلي بحيث أصبح يشكل مصدر قلق يومي للمواطن الفلسطيني".

وأكد التقرير أن "غياب عمل رجال الشرطة وأجهزة الأمن وما خلفه ذلك من فراغ أمني تسبب في ترويع المواطنين جراء حوادث القتل والسرقات والتعديات وغياب القانون".

وقال رئيس المجلس التشريعي رفيق النتشة إنه سيتم الطلب من رئيس الحكومة الفلسطينية أحمد قريع حضور جلسة خاصة خلال ثلاثة أسابيع أمام المجلس التشريعي وبعدها يقرر المجلس ما يراه مناسبا.

إسماعيل هنية (أرشيف-الفرنسية)

لجم إسرائيل
من جهة أخرى أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها طالبت دولا عربية وإقليمية بالتحرك لكبح التهديدات الإسرائيلية بتصفية مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين.

وقال إسماعيل هنية أحد قادة حماس إن حركته وجهت رسائل لهذه الدول أعلمتها فيها بخطورة التهديدات الإسرائيلية للشيخ أحمد ياسين وطالبتها "بضرورة التحرك لوقف وكبح التهديدات والاعتداءات الإسرائيلية لما لها من انعكاسات خطيرة على الوضع في المنطقة". ولم يحدد مسؤول حماس الدول التي وجهت لها الرسائل.

وشدد هنية على أن قادة حماس وفي مقدمتهم الشيخ ياسين "لا تخيفهم التهديدات ولا تخيف شعبنا", وتابع أن هذه التهديدات "تعكس الإفلاس الذي يعانيه شارون بسبب المآزق والأزمات الحالية السياسية وغيرها التي يمر بها".

من جهة ثانية أكد القيادي في حماس "وجود لقاءات ثنائية وثلاثية وجماعية بين الفصائل الفلسطينية في الداخل لمواصلة الحوار ومناقشة كافة القضايا ومتابعة الحوار الذي انعقد في القاهرة". وأضاف هنية أنه لا يملك معلومات بشأن ما يحمله رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان في زيارته المرتقبة إلى الأراضي الفلسطينية.

تشييع شهيدي غزة (رويترز)
تشييع شهيدين
وميدانيا شيع الفلسطينيون أمس في أجواء من الغضب شهيدين سقطا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة قرب الجدار الفاصل.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيدين هما أشرف نصر المبيض (25 عاما) وسمير خليل المبيض (23 عاما) من حي التفاح شرق مدينة غزة أصيبا برصاصات عدة قاتلة في الوجه والرأس. وادعى الجيش الإسرائيلي أن الشهيدين كانا يعتزمان تفجير شحنة ناسفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات