مقتل جنديين أميركيين ببعقوبة وإصابة ضابط إسباني
آخر تحديث: 2004/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/1 هـ

مقتل جنديين أميركيين ببعقوبة وإصابة ضابط إسباني

دبابة أميركية تغلق بوابة مقر قوات الاحتلال في بغداد (أرشيف- الفرنسية)

أعلن متحدث عسكري أميركي اليوم أن جنديين أميركيين قتلا وجرح آخر في هجوم بصواريخ أو قذائف الهاون قرب مدينة بعقوبة مساء أمس. دون ذكر تفاصيل أخرى.

في غضون ذلك أعلن ضابط كبير في الشرطة العراقية بالفلوجة أن مقرا للشرطة بين الفلوجة والرمادي تعرض لهجوم قتل فيه ثلاثة من أفرادها وجرح خمسة آخرون لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى ولم يحدد طبيعة الهجوم.

وفي الفلوجة أيضا قتلت أربع نساء عراقيات يعملن في قاعدة عسكرية أميركية وجرحت خمس أخريات عندما فتح مسلحون النار على حافلة صغيرة كانت
تقلهن. ووقع الهجوم صباح أمس على طريق يصل بين مدينة الفلوجة وقاعدة أميركية في الحبانية غربا.

وفي هجوم آخر أعلنت وزارة الدفاع الإسبانية اليوم أن قائد فريق الأمن في الحرس المدني الإسباني أصيب بجروح خطيرة للغاية أثناء عملية نفذتها وحدات إسبانية قرب الديوانية جنوبي العراق الليلة الماضية.

وأوضحت الوزارة أن القائد غونزالو بيريز غارسيا نقل إلى مستشفى دوغوود في بغداد بعد أن أصيب برصاصة في الرأس. ولم تذكر الوزارة تفاصيل أخرى عن طبيعة الهجوم أو ما إذا كانت هناك إصابات أخرى في صفوف القوات الإسبانية أو غيرها.

في هذه الأثناء لقي حارسا أمن عراقيان مصرعيهما وأصيب آخر بنيران قوات الاحتلال الأميركية في مدينة الفلوجة غرب بغداد. وأوضح شهود عيان أن إطلاق النار وقع الليلة الماضية بعدما اشتبه أفراد دورية أميركية في تحركات داخل معرض للسيارات في الفلوجة. وقد بدت آثار إطلاق النار على سيارات المعرض التي تحطم زجاجها. بينما هرعت الشرطة العراقية إلى موقع الحادث للتحقيق فيه.

اليابانيون يسعون لتقييم الوضع الإنساني أولا (الفرنسية)
مشاركة الناتو
وتأتي هذه التطورات الميدانية الأخيرة بينما أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن اعتقاده بأن جميع أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيشاركون في الجهود التي تبذل لإعادة الاستقرار إلى العراق نهاية العام، بمن فيهم أولئك الذين عارضوا الحرب مثل فرنسا وألمانيا.

وأشار باول أمس في تصريح لإحدى الإذاعات في فيلادلفيا إلى أن 18 دولة عضوا في حلف الناتو أو ستنضم إليه رسميا في يونيو/حزيران القادم من أصل 26 دولة لها وجود في العراق.

وقد توجهت إلى الكويت اليوم أول مجموعة مكونة من حوالي 100 شخص من الكتيبة الجوية اليابانية التي ستنقل البضائع والمساعدات الإنسانية جوا إلى جنوبي العراق.

وكان قائد قوات الدفاع اليابانية في العراق قام بزيارة لمستشفى مدينة السماوة العام، وذلك في إطار سعي القوة اليابانية للتعرف على حجم ما تحتاجه المدينة من خدمات. وتضم طلائع القوة اليابانية المتمركزة في السماوة بضع عشرات من الجنود الذين قدموا للبلاد في مهمات وصفت بأنها إنسانية صرفة ولا علاقة لها بأي أعمال قتالية.

عدنان الباجه جي (الفرنسية)
مشكلة الانتخابات
قال الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي خلال مؤتمر صحفي عقده في واشنطن إن احتمال تشبث الحكومة العراقية المؤقتة بالسلطة ليس واردا. وأضاف أن الشعب العراقي وقوات الاحتلال لن يسمحا بذلك.

وفي معرض إجابته عن سؤال لمراسل الجزيرة تحدث الباجه جي عن الدور الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة في المراحل المقبلة، وأكد أنه سيكون كبيرا ومهما جدا.

من جانبه أعلن عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق إبراهيم الجعفري احتمال لجوء العراقيين إلى خيار الانتخابات الجزئية للتوصل إلى حل وسط في حالة إصرار المرجعية الشيعية على الانتخابات في ظل ظروف العراق الحالية. ورجح أيضا تمديد صلاحيات مجلس الحكم إلى حين توفر الظروف التي تعين على إجراء الانتخابات.

وفي سياق متصل قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن الولايات المتحدة كانت قد أيدت دائما إجراء انتخابات مباشرة في العراق. وأضاف بعد إطلاع أعضاء مجلس الشيوخ على الوضع في العراق, أن السؤال الوحيد المطروح هو متى وكيف يمكن إجراء هذه الانتخابات بسرعة.

وتأتي التصريحات المتلاحقة بشأن الانتخابات التي تطالب المراجع الشيعية العراقية بإجرائها بينما يستمر الجدل في الأوساط غير الكردية بكردستان العراق بشأن رؤيتها لمشروع الفدرالية الكردية المقدم إلى مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

وتأرجحت مواقف التركمان والكلدوآشوريين بين الموافقة والرفض أو إبداء التحفظات على المشروع، والإجماع على ضرورة إيجاد صيغة تضمن لهم الحفاظ على هويتهم ضمن أي صيغة جديدة تحدد مستقبل العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات