الجعفري: ليس هناك أي أجندة سياسية وراء دعوة المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني لإجراء انتخابات عامة قبل نقل السلطة (الفرنسية)

قال عضو مجلس الحكم العراقي إبراهيم الجعفري إن من المحتمل إجراء انتخابات جزئية لا يشارك فيها كل الشعب العراقي، وذلك إذا تعذر قيام انتخابات عامة.

ورجح الجعفري أيضا أن يتم تمديد صلاحيات مجلس الحكم إلى حين توافر الظروف التي تعين على إجراء الانتخابات. وأوضح أنه ليس هناك أي أجندة سياسية وراء دعوة المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني لإجراء انتخابات عامة قبل نقل السلطة إلى العراقيين.

وتعليقا على تصريحات الجعفري قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن فكرة الانتخابات الجزئية مطروحة منذ فترة وهناك عدة نماذج يمكن أن تطبق في هذه العملية. وقد رحب الوزير العراقي في مقابلة مع الجزيرة من واشنطن بدور مهم ومؤثر للأمم المتحدة في العراق.

وفي هذا السياق ترك وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في تصريحات خلال أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس, الباب مفتوحا أمام إجراء انتخابات مبكرة في العراق, مرحبا بعزم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إيفاد فريق فني للعراق قبل يونيو/ حزيران للنظر في إمكانية تنظيم الانتخابات.

أنان تعهد بتقديم المساعدة المناسبة للعراقيين (الفرنسية)

وقد أعلن أنان في مؤتمر صحفي بألمانيا أنه سيتخذ قرارا بشأن تقديم الأمم المتحدة المساعدة للعراق بالشكل الأنسب.

وأضاف أن المنظمة تدرس جميع الوثائق وتجري اتصالات مع المسؤولين في العراق, دون أن يحدد موعدا لإعلان قراره, مكتفيا بالقول إن مسألة الانتخابات هي أساس الاهتمام الآن وإن دور بعثة الأمم المتحدة سيتمثل في تقييم ما إذا كان ممكنا تنظيم انتخابات بحلول نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

وتأييدا لدعوة السيستاني نظم مئات العراقيين الشيعة مسيرة في مدينة السماوة طالبوا خلالها مجلس الحكم بإجراء انتخابات عراقية حرة. وجاءت المسيرة في إطار التظاهرات التي نظمها الشيعة في عدد من المدن العراقية مؤخرا تأييدا لهذه الدعوة.

الأكراد والسنة
وبينما تتدفق التصريحات بشأن الانتخابات التي تطالب المراجع الشيعية العراقية بإجرائها يستمر الجدل في الأوساط غير الكردية بكردستان العراق بشأن رؤيتها لمشروع الفدرالية الكردية المقدم إلى مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

وتأرجحت مواقف التركمان والكلدوآشوريين بين الموافقة والرفض أو إبداء التحفظات على المشروع، والإجماع على ضرورة إيجاد صيغة تضمن لهم الحفاظ على هويتهم ضمن أي صيغة جديدة تحدد مستقبل العراق.

في هذه الأثناء أعلنت هيئة علماء المسلمين السنة في العراق معارضتها إجراء إنتخابات في ظل الظروف الحالية ووقوع العراق تحت الاحتلال, الأمر الذي سيجعل مثل تلك الانتخابات عملية تفتقر للنزاهة. وأكدت الهيئة وقوفها مع الانتخابات إذا توفرت شروطها.

وفي نفس الاتجاه أعلن محمود عثمان العضو الكردي في مجلس الحكم الانتقالي معارضة المجموعة الكردية في المجلس لتنظيم الانتخابات في ظل الوضع الراهن نظرا لوجود معوقات.

وفي بغداد دعا ائتلاف الوفاق الوطني العراقي إلى التصدي لمن سماهم دعاة النعرات الطائفية والعرقية وقطع الطريق أمام وصولهم إلى إدارة الحكم في العراق. كما دعا الائتلاف الذي يضم نحو 17 حزبا خلال ندوة عقدت أمس إلى العمل على إعادة تأسيس جيش عراقي غير مسيَّس يكون بإمرة سلطة سياسية عليا وقيام نظام دستوري ديمقراطي تعددي برلماني منتخب لعراق موحد يحترم المرجعية الدينية.

المشاركة اليابانية

اليابانيون يسعون لتقييم الوضع الإنساني أولا (الفرنسية)
وبعيدا عن ساحات الخلافات السياسية قام قائد قوات الدفاع اليابانية في العراق بزيارة لمستشفي مدينة السماوة العام، وذلك في إطار سعي القوة اليابانية للتعرف على حجم ما تحتاجه المدينة من خدمات. وبحث الوفد حجم النقص في الأجهزة الطبية وحاجة المستشفى إلى الصيانة وإعادة التأهيل.

وتضم طلائع القوة اليابانية المتمركزة في السماوة بضع عشرات من الجنود الذين قدموا للبلاد في مهمات وصفت بأنها إنسانية صرفة ولا علاقة لها بأي أعمال قتالية. وينتظر أن تعمل القوة اليابانية على تقديم خدماتها في مجال تكرير المياه والعون الإنساني.

وفي تكريت فجرت الشرطة العراقية كميات كبيرة من الذخائر والصواريخ كانت قد عثرت عليها أول أمس داخل أحد المعسكرات السابقة للجيش العراقي بمنطقة بيجي شمال بغداد. وشملت الكمية التي فجرت 120 صاروخا وقذائف صاروخية وأعتدة حربية أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات