محمد مهدي عاكف حاول إرضاء جيل الشباب بتعيينه نائبين له (أرشيف-الفرنسية)
عين المرشد العام الجديد لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف نائبين له هما محمد حبيب (61 سنة) ومحمد خيرت الشاطر (54 سنة).

وأكد المرشد العام في بيان أنه عين محمد حبيب نائبا أول وعين الشاطر نائبا ثانيا، مشيرا إلى أن تعيينهما جاء "بعد الاستئناس بآراء الأخوة أعضاء مكتب الإرشاد" للجماعة.

وقالت مصادر قريبة من الجماعة إن حبيب والشاطر يعتبران من المقربين من جيل الشباب أو ما يسمى التيار التجديدي الذي يعد عضو مكتب الإرشاد عبد المنعم أبو الفتوح أبرز رموزه.

وقد ولد محمد حبيب عام 1943 في محافظة دمياط بدلتا مصر، ويعمل أستاذا متفرغا للجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة أسيوط جنوب القاهرة، وانضم في السبعينيات إلى الإخوان المسلمين. وكان حبيب من بين 1536 سياسيا مصريا اعتقلهم الرئيس أنور السادات في سبتمبر/أيلول 1981 قبل نحو شهر من اغتياله.

واختير حبيب عضوا بمكتب الإرشاد في الجماعة عام 1985، كما انتخب عضوا في البرلمان عام 1987. وفي العام 1995 أصدرت محكمة عسكرية حكما بسجنه خمس سنوات لانتمائه إلى الإخوان.

وفي العام 2001 تم التحقيق معه أمام نيابة أمن الدولة للتهمة نفسها، ووضع في الحبس الاحتياطي لمدة عام وثلاثة أشهر.

وقال مصدر قريب من الجماعة إن حبيب الذي انتخب رئيسا لمجلس إدارة نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة أسيوط لثلاث دورات بين عامي 1985 و1997، يمتلك قدرات قيادية وتعبوية أهلته للتمتع بشعبية كبيرة في الجماعة.

أما الشاطر فهو من مواليد عام 1950، وهو رجل أعمال انضم للإخوان عام 1974، وهو عضو بمكتب الإرشاد منذ عام 1995 وكان مدرسا بكلية الهندسة جامعة القاهرة حتى عام 1981 ويزاول عملا حرا.

وسجن الشاطر أربع مرات عام 1968 لمدة أربعة شهور، وعام 1992 لمدة عام، وعام 1995 لمدة خمس سنوات، وعام 2001 لمدة عام.

وقال المصدر إن "حبيب يعتبر قيادة تعبوية، بينما يعتبر الشاطر قيادة تنظيمية، ويعتبر تعيينهما إرضاء لجيل الوسط والشباب في الجماعة".

وكان قد تم اختيار عاكف مرشدا عاما للإخوان -أكبر قوة معارضة في مصر- يوم 14 يناير/كانون الثاني الجاري خلفا لمأمون الهضيبي الذي توفي في التاسع من الشهر نفسه عن عمر ناهز 83 عاما.

المصدر : وكالات