معمر القذافي وحسني مبارك
توجه وفد مصري رفيع المستوى اليوم الأربعاء إلى ليبيا حاملا رسالة من الرئيس المصري حسني مبارك إلى نظيره الليبي العقيد معمر القذافي، وذلك على خلفية التوتر الذي شاب العلاقات بين الطرفين خلال الأسابيع الأخيرة.

وتأتي زيارة الوفد المصري الذي يضم وزير الإعلام صفوت الشريف ووزير الخارجية أحمد ماهر إضافة إلى أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري، بعد التوتر الذي شهدته العلاقات بين الطرفين مؤخرا بعد أن انتقدت القاهرة قرار طرابلس "الأحادي" بالتخلي عن برامجها لتطوير أسلحة الدمار الشامل.

وكانت ليبيا قررت الأسبوع الماضي فرض قيود على دخول المصريين إلى أراضيها بعد انتقادات عنيفة وجهت في الصحف المصرية إلى العقيد القذافي وقراره التخلي عن الأسلحة غير التقليدية. وردت مصر بتطبيق قاعدة المعاملة بالمثل ففرضت قيودا على دخول الليبيين إلى مصر.

من جهة أخرى تقدمت السفارة الليبية في القاهرة بشكوى إلى النيابة العامة ضد 15 صحافيا مصريا انتقدوا العقيد القذافي.

وقد تحدث الرئيس مبارك خلال لقاء مع المثقفين المصريين الثلاثاء الماضي عن خلافات مع ليبيا، مشيرا إلى أنها لا تؤثر على العلاقات الطيبة بين البلدين.

المصدر : وكالات