الاحتلال يعتقل العشرات والسلطة تدين هدم منازل برفح
آخر تحديث: 2004/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الروسية: نخطط لإجلاء قنصليتنا العامة في أربيل والقرار سيتخذ حسب الوضع على الأرض
آخر تحديث: 2004/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/30 هـ

الاحتلال يعتقل العشرات والسلطة تدين هدم منازل برفح

جرافات الاحتلال الإسرائيلي تشرد عشرات العائلات الفلسطينية في رفح (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت صباح اليوم أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي خلال عملية توغل قامت بها في مدينة طولكرم ومخيمها. وكان جيش الاحتلال قد شن الليلة الماضية حملة اعتقالات شملت 13 فلسطينيا معظمهم من الجهاد الإسلامي في مناطق الخليل ورام الله وقلقيلية.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن أجهزة الأمن الإسرائيلية اعتقلت 13 فلسطينيا كانوا ملاحقين، موضحا أن ستة من هؤلاء اعتقلوا في نابلس (شمال الضفة الغربية) وأربعة آخرين في منطقة الخليل (جنوب), وثلاثة في رام الله وقلقيلية (شمال).

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت ليلة الاثنين 34 فلسطينيا في الضفة الغربية، وفقا لمراسل الجزيرة في فلسطين. وتركزت الحملة في رام الله ونابلس وجنين وقرية صوريف في الخليل، واستهدفت نشطاء من حركات فتح وحماس والجهاد الإسلامي.

من جهة أخرى أبعد الجيش الإسرائيلي أمس الثلاثاء من مدينة جنين إلى قطاع غزة المواطن الفلسطيني الناشط في حركة الجهاد الإسلامي أنور أبو زهو (29 عاما) الذي كان معتقلا لدى قوات الاحتلال.

قريع يطالب الدول الأوروبية بالتدخل لمنع مواصلة بناء الجدار العازل (الفرنسية)
السلطة تدين
وأدانت السلطة الفلسطينية توغل القوات الإسرائيلية في مخيم رفح جنوبي قطاع غزة وهدمها 30 منزلا فيه والإجهاز كليا على مسجد كان قد هُدم جزئيا قبل عدة أيام. وقد أصيب ثلاثة أطفال بشظايا انفجار وقع أثناء عملية التوغل.

وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال أن التوغل جاء ردا على تعرض القوات الإسرائيلية لإطلاق نيران من أحد المنازل في المخيم القريب من الحدود المصرية.

على الصعيد السياسي حث رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الدول الأوروبية على التدخل لمنع إسرائيل من مواصلة بناء الجدار العازل بالضفة الغربية.

وطالب قريع ممثلي الدول الأوروبية الذين التقى بهم في رام الله بأن تبدي حكوماتهم رأيها خطيا قبل نهاية الشهر الجاري في قضية الجدار المعروضة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي.

كما حث قريع الحكومات الأوروبية أيضا على المشاركة في المداولات الشفهية للمحكمة التي تبدأ في لاهاي يوم 23 فبراير/ شباط المقبل.

وقال قريع إن الجدار لا يترك مجالا لإقامة دولة فلسطينية، وأضاف أنه يبنى "لتدمير خيار دولتين" تعيشان جنبا إلى جنب فلسطين وإسرائيل.

كتائب عز الدين القسام مستعدة للثأر للشيخ أحمد ياسين (الفرنسية)

ثأر لياسين
على صعيد آخر قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن جناحها العسكري كتائب عز الدين القسام بدأ في التحضير للرد على أي عدوان قد يتعرض له مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين الذي أدرجته إسرائيل ضمن "قائمة المستهدفين".

وقال ممثل حركة حماس في بيروت أسامة حمدان إنه إذا وقع أمر كهذا فإن الرد لن يقتصر على حماس بل سيتجاوزها إلى كل فصائل المقاومة الفلسطينية.

وكان زئيف بويم نائب وزير الدفاع الإسرائيلي قال لراديو الجيش قبل أيام إن الشيخ ياسين "أدرج ضمن قائمة المستهدفين والأفضل له أن يختبئ تحت الأرض حيث لا يستطيع أن يفرق بين الليل والنهار.. سنعثر عليه في سراديبه ونصفيه".

وقد اتهم ممثل حماس في بيروت الولايات المتحدة بإعطاء إسرائيل "الضوء الأخضر لمواصلة سياسة الاغتيالات"، قائلا إن التهديد باستهداف الشيخ ياسين يأتي بعد رفض الحركة طرحا أميركيا يقضي بوقف حماس المقاومة مقابل أن تضغط واشنطن على إسرائيل لوقف الاغتيالات.

وأشار حمدان إلى أن حماس رفضت بشكل واضح العرض الأميركي الذي قدم مرتين عبر وسطاء، معتبرا أن المقاومة لم تنشأ إلا بسبب وجود الاحتلال "وطالما بقي الاحتلال ستستمر المقاومة".

وأكد حمدان أن الأميركيين يريدون استهداف القادة السياسيين للحركة من أجل الضغط عليها كي تقبل بوقف المقاومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات