غالبية تتوقع تغيير واشنطن لسياستها بالعراق
آخر تحديث: 2004/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/29 هـ

غالبية تتوقع تغيير واشنطن لسياستها بالعراق

توقعت غالبية المصوتين في استفتاء للجزيرة نت أن تعيد الولايات المتحدة النظر في سياساتها في العراق في ضوء رفض المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني خطتها الحالية لنقل السلطة إلى العراقيين منتصف هذا العام.

وصوت 56.2% بنعم على سؤال الاستفتاء "هل تعيد واشنطن ترتيب أوراقها في العراق في ظل إصرار السيستاني على إجراء انتخابات عامة؟ فيما عارضه 43.8%. وشارك في الاستفتاء الذي أجري في الفترة من 16 – 19 من يناير/كانون الثاني الحالي 39 ألف شخص.

وتزامن الاستفتاء مع إعلان الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر استعداد بلاده تعديل خطته التي تقضي بتشكيل حكومة عراقية مؤقتة بحلول يونيو/حزيران المقبل من خلال جمعية عامة يتم اختيار أعضائها عبر انتخابات أقاليم تجريها المحافظات.

وطلب بريمر في ختام مباحثات في نيويورك من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إرسال وفد إلى العراق للبت فيما إذا كان بالإمكان إجراء الانتخابات التي يرى استحالة تنظيمها لأسباب فنية فضلا عن ضيق الوقت المتبقي.

ويحظى السيستاني بدعم واسع في أوساط الشيعة وهو ما أظهرته المظاهرات الحاشدة التي سيرت في عدة مدن عراقية في الأيام الأخيرة تأييدا لمطلبه الذي يلقى قبولا حتى لدى بعض أعضاء مجلس الحكم كعبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.

وقد نقل بعض وكلاء السيستاني أن المرجع الشيعي البارز قد يصدر فتوى شرعية تدعو الشعب لشق عصا الطاعة على المجلس وتهدد بالدخول في مواجهات مع قوات الاحتلال الأميركية إذا لم يلب مطلبه بشأن الانتخابات.

ولا يخفى أن واشنطن ستسعى إلى تجنب حدوث مثل هذا السيناريو في ضوء المقاومة التي ترهقها في المناطق الوسطى والشمالية من العراق.

المصدر : الجزيرة