إسرائيل تتوعد بالانتقام لمقتل جندي بجنوب لبنان
آخر تحديث: 2004/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/29 هـ

إسرائيل تتوعد بالانتقام لمقتل جندي بجنوب لبنان

جنديان إسرائيليان يستعدان لضرب مواقع لحزب الله (أرشيف-رويترز)

قتل جندي إسرائيلي وأصيب آخر بجروح خطيرة بعد تفجير حزب الله جرافة عسكرية على الحدود مع لبنان قرب بلدة كيبوتس زرعيت الإسرائيلية مساء الاثنين.

وأعلن حزب الله أن مقاتليه أطلقوا النار على الجرافة ودمروها عندما تجاوزت الحدود الدولية في بلدة مروحين بالقطاع الغربي من الجنوب اللبناني. وذكر الحزب في بيان أنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها الإسرائيليون على هذا النوع من الخروقات في أكثر من مكان على الحدود بين البلدين.

وقالت مراسلة الجزيرة في لبنان إن خطورة الحادث تكمن في أنه وقع بمنطقة هادئة بشكل عام وخارج نطاق مزارع شبعا التي تشهد عادة مواجهات بين الحزب وقوات الاحتلال.

وقد حلقت ثلاث مروحيات إسرائيلية مساء الاثنين فوق منطقة الحادث وسائر قرى القطاع الغربي وأطلقت خلفها بالونات حرارية.

أما الجيش الإسرائيلي فقال إن الجنديين كانا يبحثان عن عبوات ناسفة قد يكون حزب الله زرعها عندما أصيبت آليتهما بصاروخ مضاد للدروع أطلق من الأراضي اللبنانية. وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الجرافة عبرت بضعة أمتار الحدود ودخلت الأراضي اللبنانية عندما هوجمت.

وأكد الناطق باسم قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان ميلوس شتايغر وقوع الحادث في منطقة مروحين وهي بلدة في جنوب لبنان تبعد عدة كيلومترات عن الحدود. وأضاف أن القوات تتقصى تفاصيل الحادث لتحديد الحقائق.

الرد الإسرائيلي

دوري غولد
وفي أول رد فعل للحكومة الإسرائيلية على العملية توعد قائد المنطقة الشمالية الجنرال بني غانتز الحكومة اللبنانية وسوريا بالرد على مقتل الجندي, متهما دمشق وبيروت بالسماح لحزب الله بالتحرك على الحدود اللبنانية الإسرائيلية. غير أن المسؤول الإسرائيلي لم يعط تفاصيل حول الرد العسكري المحتمل.

وندد دوري غولد المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بما أسماه "نفاق النظام السوري الذي يتحدث إلى الصحفيين الغربيين عن السلام ويدعم في الوقت نفسه هجمات حزب الله على إسرائيل".

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها لتصعيد التوتر بشكل متقطع في جنوب لبنان, داعية إسرائيل إلى التوقف عن خرق حرمة الأجواء اللبنانية. وطلبت من إسرائيل وحزب الله ضبط النفس.

وتقتصر عمليات حزب الله ضد الجيش الاسرائيلي منذ انسحابه من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000, على منطقة مزارع شبعا التي تبعد كثيرا عن القطاع الغربي للجنوب اللبناني حيث وقع حادث الاثنين. كما يستهدف الحزب بمضاداته الأرضية المقاتلات الإسرائيلية التي تنتهك بشكل شبه يومي حرمة الأجواء اللبنانية وآخرها كان يوم أمس.

المصدر : الجزيرة + وكالات