أسر ضحايا لوكربي تنتظر حل خلاف واشنطن وطرابلس لتسلم باقي تعويضاتها (الفرنسية - أرشيف)
هدد رئيس وزراء ليبيا شكري غانم بأنه إذا لم ترفع الولايات المتحدة العقوبات عن بلاده بحلول 12 مايو/ أيار القادم فإن طرابلس لن تلتزم بدفع الأموال المتبقية لأسر ضحايا حادثة لوكربي.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن غانم قوله إنه يتعين على واشنطن أن تكافئ ليبيا على تخلصها من برنامج الأسلحة المحظورة برفع العقوبات والإفراج عن مليار دولار من الأرصدة المجمدة بالبنوك الأميركية.

وأوضح المسؤول الليبي أن الاتفاقية مع واشنطن ولندن تقول إنه إذا لم ترفع العقوبات بعد ثمانية أشهر من التوقيع فإن الستة ملايين دولار الإضافية لكل لأسر الضحايا لن تدفع.

ودفعت طرابلس لكل عائلة من أسر ضحايا لوكربي أربعة ملايين دولار بموجب الاتفاقية التي وقعت في سبتمبر/ أيلول الماضي وأدت إلى رفع الأمم المتحدة عقوباتها عن ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ليبيين وغربيين قولهم إن ليبيا أصرت في هذه التسوية على شرط يقضى بعدم حصول العائلات على كل المبلغ الذي تعهدت بدفعه لكل أسرة وهو عشرة ملايين دولار ما لم تنه الولايات المتحدة العقوبات وترفع اسم ليبيا من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب في غضون ثمانية أشهر.

وقال مسؤولون بإدارة الرئيس جورج بوش إن العقوبات الأميركية لن ترفع إلا بعد أن تبدأ ليبيا في تنفيذ تعهدها واتخاذ خطوات أخرى تؤدي إلى عدم تصنيفها كدولة ترعى ما يسمى الإرهاب.

انتهاء زيارة المفتشين
وعلى صعيد آخر أفاد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن مفتشي الوكالة أنهوا مهمتهم الأولى في ليبيا حيث وجدوا تعاونا كاملا وتاما من السلطات الليبية.

وقال المتحدث مارك غفوزدسكي إن المفتشين الذين عادوا إلى فيينا أمس زاروا تسعا من عشر منشآت مرتبطة بالبرنامج النووي الليبي وسيتم قريبا تفتيش الموقع العاشر وهو مكان لتخزين اليورانيوم الطبيعي.

إلا أنه أشار إلى أن الوكالة لم تخلص بعد إلى أن طرابلس تخلت نهائيا عن برنامجها النووي وكشفت عن كل المواقع.

المصدر : وكالات