الاحتلال يعترف بإسقاط مروحية والسلفيون يتوعدون
آخر تحديث: 2004/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ

الاحتلال يعترف بإسقاط مروحية والسلفيون يتوعدون

الشيخ عبد الستار الجنابي يتوعد قوات الاحتلال باستمرار المقاومة (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن أصوات انفجارات وإطلاق نار كثيف سمعت هذا المساء في أطراف العاصمة العراقية.

وأوضح المراسل أن هذه المواجهات تدخل في إطار عملية القبضة الحديدة التي انطلقت قبل أسبوعين. وقال إن قوات الاحتلال لم تكشف لحد الآن عن أي نتائج لهذه العمليات. وأضاف أن مكتب الجزيرة في بغداد اتصل بقيادة القوات الأميركية التي نفت بدورها علمها بهذه المواجهات.

من جهة أخرى اعترفت القيادة المركزية الأميركية بأن المروحية التي تحطمت قرب الفلوجة أسقطت بنيران وصفتها بالمعادية. وقال بيان للقيادة إن أحد الطياريين قتل وأصيب الآخر. وذكر شهود عيان أن القوات الأميركية أغلقت المنطقة فور وقوع الحادث وبدأت حملة تفتيش في المدينة بحثا عمن يعتقد أنهم مقاومون عراقيون.

وكان عدد من الجنود الأميركيين قد أصيبوا أمس بعد أن اضطرت مروحيتهم للهبوط شمالي العراق فيما يعتقد أنها عملية للمقاومة، لكن ناطقا عسكريا أميركيا نفى تعرض الطائرة لنيران المقاومة قائلا إنها اضطرت للهبوط بسبب عطل ميكانيكي وليس هناك ما يشير إلى أن هبوطها ناتج عن هجوم.

وأسقطت المقاومة عدة طائرات مروحية أميركية في الأشهر الأخيرة. ففي نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم أسقطت ثلاث مروحيات أميركية من طراز بلاك هوك وطائرة نقل من طراز تشينوك مما أدى إلى مقتل ما مجموعه 39 جنديا أميركيا.

هجوم وإصابات

قوات الاحتلال ترد على نيران مجهولة (الفرنسية)
في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة في كركوك أن مجهولين أطلقوا النار على مقر الجبهة التركمانية في كركوك ولم يعرف حتى الآن إن كان الهجوم أوقع إصابات. ويأتي ذلك في وقت فرضت فيه القوات الأميركية على كركوك حظر تجوال خلال ساعات الليل بعد الأحداث الدامية التي شهدتها المدينة.

من جهته دعا الرئيس الدوري الجديد لمجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي العراقيين عامة وأبناء كركوك خاصة إلى عدم الاحتكام إلى القوة أو اللجوء إلى العنف لحل الخلافات بينهم. وأكد الباجه جي في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه استعداده مع جميع أعضاء مجلس الحكم للتحاور مع الأطراف جميعها، من أجل إزالة أسباب التأزم والاحتقان السائدة في كركوك وإعادة الأمن إلى المدينة.

وفي الموصل عثرت الشرطة العراقية الخميس على جثة رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الموصل عبد الجبار مصطفى الذي اغتيل على يد مجهولين قاموا بإطلاق النار عليه. وذكر مسؤولون في شرطة الموصل أنه تم العثور على جثته في منطقة سكنية بالمدينة، بعد أن استدرجه مجهولون إلى خارج منزله بحجة استدعاء الجامعة له.

توعد السلفيين

جانب من التظاهرة التي خرجت عقب صلاة الجمعة ببغداد (الفرنسية)
وفيما يتعلق بآخر تطورات الأزمة بين التيار السلفي وقوات الاحتلال فقد توعد التيار السني الذي اعتقل الجيش الأميركي أحد أبرز قادته وهو رئيس الهيئة العليا للإرشاد والتوعية الدينية الشيخ مهدي الصميدعي, بمقاومة الاحتلال الاميركي "حتى آخر قطرة دم من رجالنا, وإذا انتهت, فالنطف في أرحام نسائنا".

وخرج مئات المصلين عقب صلاة الجمعة بمسجد أم الطبول، في تظاهرة نددت بعملية اقتحام القوات الأميركية للمسجد الخميس. وطالب المتظاهرون بالإفراج عن 34 شخصاً اعتقلتهم القوات الأميركية في المسجد. وحث خطيب المسجد الشيخ عبد الستار الجنابي المصلين على النضال من أجل نصرة أهل السنة والجماعة.

وكان الشيخ الصميدعي جمع في سبتمبر/أيلول مائة عالم لتشكيل الهيئة العليا للإرشاد التي حشدت في نوفمبر/تشرين الثاني نحو 500 سني تظاهروا أمام المقر العام للتحالف في بغداد للمطالبة بالإفراج عن رجال دين معتقلين وإنهاء الاحتلال. والهيئة عضو في مجلس الشورى الذي أنشئ في 25 ديسمبر/كانون الأول لمواجهة تهميش الطائفة السنية.

من جهته أعلن الجنرال الأميركي مارك كيميت الجمعة أن الجيش الأميركي ضبط كمية كبيرة من الأسلحة خلال دهم المسجد. وأضاف كيميت أن الجيش الأميركي تلقى معلومات تفيد بأن المسجد يستخدم من أجل نشاطات "إرهابية", مؤكدا أن رجاله احترموا قدسية المكان خلال عملية التفتيش.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن أحد أئمة المساجد السنية ببغداد أبلغه أن المصلين في مسجد أم الطبول ألقوا القبض على امرأة ترتدي العباءة العراقية كانت تحمل كميات كبيرة من الأسلحة والقنابل وحاولت إدخالها إلى المسجد لإثبات وجود أسلحة وقنابل داخله, إلا أنها اعتقلت وسلمت إلى الشرطة العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: